"مخطط إرهابي يستلهم تنظيم الدولة الإسلامية" يستهدف رجال أمن أو مدنيين في بريطانيا

أفاد الإدعاء البريطاني أن أربعة رجال يستلهمون فكر ما يعرف "بتنظيم الدولة الإسلامية" خططوا لقتل ضابط شرطة أو جندي أو أحد المدنيين في هجوم إرهابي أو أكثر.

وقال المدعون للمحكمة الجنائية المركزية لإنجلترا وويلز (أولد بيلي) إنه جرى تنفيذ "عملية استطلاع" لأماكن في غرب لندن من جانب المتهمين، الذين اشتروا بندقية وذخيرة وخططوا لشراء دراجة نارية خفيفة.

ونفى نيثان كافي (26 عاما)، ونيال هاملت (25 عاما)، وصهيب مجيد (21 عاما) وطارق حسين (22 عاما) من غرب لندن تهمة التخطيط للقتل وارتكاب أعمال إرهابية.

وفي بداية فتح القضية، قال المدعي بريان التمان إن الشرطة أحبطت خططا تنبع من "أيديولوجيا مشوهة" حينما قبضت على الرجال الأربعة في خريف عام 2014.

وأوضح أن المتهم طارق حسين استخدم حاسوبه اللوحي للبحث في خدمة الخرائط في غوغل ستريت فيو عن موقع مركز شرطة "شيبردس بوش" والمقر الإقليمي لجنود فوج المظليين في منطقة "وايت سيتي".

وتبين أن طارق حسين الذي يدرس الطب وصهيب مجيد ناقشا شراء دراجة نارية خفيفة لا يمكن تعقب ملكيتهما لها وكذلك مرآب لتخزين الدراجة والسلاح الذي معهم.

وأضاف التمان بأن "الأدلة تشير إلى وجود مخطط للقتل، مخطط لقتل رجل شرطة أو جندي أو، كما أقول، شخص عادي من المواطنين من خلال تنفيذ عملية اغتيال أو أكثر من خلال إطلاق النار من دراجة مسرعة أو إطلاق النار على الأقدام وبعد ذلك الفرار السريع على متن الدراجة."

"إرهابي منفرد"

وأفاد الادعاء أن حسين يعتقد بأنه كان يقود المخطط وأصدر التعليمات لمجيد الذي كان يدرس الفيزياء في كلية كينغز كوليدج لندن وقت القبض عليه.

وأضاف بأن الشرطة عثرت على أربعة بنادق وذخيرة في حجرة نوم المتهم "نيثان كافي" الذي أقر بذنبه في جرائم امتلاك أسلحة نارية. وأقر هامليت، الذي قيل أنه "الوسيط" المزعوم الذي نقل سلاحا إلى مجيد، بنقل البندقية والزخيرة.

وقال المدعون إنهم يعتقدون أن هناك أشخاصا آخرين متورطين في هذا المخطط لم يخضعوا للمحاكمة.

وقبض على المتهمين في سبتمبر/أيلول عام 2014 باستثناء حسين، الذي كان يدرس في السودان. وقال التمان إن الأدلة في القضية تشير إلى أنه كان يواصل العمل في هذا المخطط "كإرهابي وحيد".

وكشف المدعي أن حسين بايع تنظيم الدولة الإسلامية ونال المخطط "تشجيعا مهما مباشرا وجازما" من التنظيم حينما أصدر المتحدث الرسمي باسم التنظيم فتوى لقتل غير المسلمين في الغرب.

المزيد حول هذه القصة