الانتخابات الإيرانية: روحاني ينتقد الحظر على مرشحين إصلاحيين

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال روحاني إنه لا معنى للانتخابات بدون تنافس

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني لجنة الانتخابات إلى قبول ترشح عدد أكبر من الإصلاحيين للانتخابات.

وقال في كلمة بثها التلفزيون الإيراني إن البرلمان "هو بيت الشعب ولا يخص اتجاها دون غيره".

وحذر من أنه لن يكون هناك معنى للانتخابات إذا لم يكن فيها تنافس.

وجاءت تعليقات روحاني بعد يوم واحد من تصريح تسعة فصائل أن لجنة الإشراف على الانتخابات قد قبلت 1 في المئة فقط من المرشحين الإصلاحيين.

وقد رفض البعض لاعتبارهم "غير موالين بما يكفي للنظام القائم" من قبل اللجنة المكونة من ستة قضاة انتخبها البرلمان الذي يسيطر عليه المحافظون وستة رجال دين عينهم آية الله خامنئي.

" تنافس"

وقد سجل ما يربو على 12 ألف شخص نيتهم الترشح في الانتخابات المزمع إجراؤها في السادس والعشرين من فبراير/شباط القادم، للتنافس على 290 مقعدا في البرلمان، و88 مقعدا في "مجلس الخبراء" الذي سيختار المرشد الروحي القادم.

وكان بعض المحافظين أيضا بين 7300 شخص حرموا من حق الترشح، لكن الإصلاحيين يقولون إنهم كانوا مستهدفين بمنع الترشح، حيث لم يقبل سوى 30 شخصا من أصل 3 آلاف عبروا عن نيتهم بالترشح.

وقال حسن مراشي، وهو شخصية إصلاحية معروفة "هذه أكبر نسبة لرفض الترشح في التاريخ"، لكنه أكد أن الإصلاحيين لا يخططون لمقاطعة الانتخابات.

يذكر أن الإصلاحيين تعرضوا للتهميش منذ استهداف "الحركة الخضراء" المعارضة في أعقاب الانتخابات المثيرة للجدل التي جرت عام 2009، ولم يترشح منهم سوى عدد قليل عام 2012، لكن انتخاب الرئيس الإصلاحي حسن روحاني خلق عندهم بعض الأمل.

ودعا روحاني في كلمة ألقاها إلى "التنافس الصحي" في الانتخابات، وقال إنه كلف نائب الرئيس عشق جهنغيري بمناقشة قرارات رفض الترشح مع اللجنة.

.