اعتقال سوري في ألمانيا للاشتباه في أنه ساعد في اختطاف عنصر في حفظ السلام

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان 45 جنديا من فيجي يعملون في إطار قوات حفظ السلام الأممية اختطفوا ثم أطلق سراحهم من قبل جبهة النصرة

اعتقلت قوات الأمن الألمانية سوريا في مدينة شتوتغرات الواقعة جنوبي البلاد للاشتباه في أنه ساعد في خطف جندي في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في دمشق، حسب محققين.

وهرب الجندي من الأسر في أكتوبر/تشرين الأول 2013 بعد ثمانية أشهر في الحجز في العاصمة السورية.

وقال محققون ألمان إن جبهة النصرة، وهي فرع تنظيم القاعدة في سوريا، هي التي تقف وراء عملية الاختطاف.

ويبلغ الرجل من العمر 24 عاما، وقد اعتقل في مدينة شتوتغرات واتهم بجرائم حرب.

ويشتبه في أن الرجل الذي يسمى سليمان عضو في جبهة النصرة.

ولا يعرف لماذا اختطف عنصر حفظ السلام في دمشق علما بأنه يعمل في المنطقة المنزوعة السلاح في مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل.

وقال محققون إن المختطفين طالبوا بفدية، وإن سليمان تولى حراسة الرجل المختطف لمدة شهرين.

ولم يقل المحققون لماذا يوجد السوري في ألمانيا، وهل طلب اللجوء هناك.

وكان 45 جنديا من فيجي يعملون في إطار قوات حفظ السلام الأممية اختطفوا ثم أطلق سراحهم من قبل جبهة النصرة.

المزيد حول هذه القصة