فهد شرس يصيب ستة أشخاص بجروح في مدرسة بالهند

مصدر الصورة Kashif Masood
Image caption اكتشف وجود الفهد وهو يتجول داخل المدرسة الواقعة في منطقة "كوندالاهالي" بمدينة بنغلور.

أصيب ستة أشخاص بجروح أثناء محاولتهم الإمساك بفهد دخل إحدى المدارس في مدينة بنغلور الهندية.

وكان أحد علماء البيئة وموظف في إدارة الغابات من بين الأشخاص الستة الذين أصيبوا خلال محاولتهم التي استمرت نحو عشر ساعات لمحاصرة هذا الفهد الخطير والسيطرة عليه يوم الأحد.

ونجحت الجهود في نهاية المطاف في تخدير الفهد ونقله لإحدى الحدائق.

وأشار إحصاء أجرى مؤخرا على الحيوانات البرية أن عدد الفهود في الهند يتراوح بين 12 ألف و14 ألف فهد.

واكتشف بعض الأشخاص وجود الفهد الذكر الذي يبلغ من العمر ثماني سنوات وهو يتجول داخل المدرسة الواقعة في منطقة "كوندالاهالي" بمدينة بنغلور.

مصدر الصورة Kashif Masood
Image caption جرى تخدير الفهد مساء الأحد بعد مواجهة استمرت لنحو عشر ساعات من أجل الإمساك به
مصدر الصورة Kashif Masood
Image caption أحد خبراء البيئة وموظف في إدارة الغابات من بين المصابين الستة في المواجهة مع الفهد

وأظهرت صور التقطتها كاميرات المراقبة بالمدرسة الفهد وهو يهاجم أحد الأشخاص بالقرب من حمام سباحة.

وأصيب عالم البيئة سانجاي غوبي والموظف في إدارة الغابات بيني موريوس بجروح حينما حاولا محاصرة الحيوان وتخديره، حسبما أفادت تقارير.

وقال المسؤول الكبير في الشرطة اس بورالنغايا للصحفيين: "لقد كان صراعا طويلا للإمساك بالفهد. ورغم أنه جرى تخديره، فلم نتمكن من الإمساك به سوى نحو الساعة 20:15 بالتوقيت المحلي حينما بدأ العقار يأخذ فاعليته الكاملة".

مصدر الصورة Kashif Masood
Image caption العديد من الأشخاص شاركوا في محاولة الإمساك بالفهد بعد دخوله المدرسة

وقال مسؤول الحياة البرية رافي رالف لمراسل الخدمة الهندية في بي بي سي عمران قريشي إن الفهد على الأرجح دخل المدرسة من منطقة غابات قريبة من المدرسة.

ونقل الفهد بعد الإمساك به إلى إحدى الحدائق الوطنية بينما تلقى المصابون الستة من بينهم مصور لإحدى القنوات التلفزيونية العلاج من إصابات طفيفة.

ومن المعروف أن الفهود وغيرها من القطط الكبرى تتجول في المناطق المأهولة بالسكان، وقد حذر المدافعون عن البيئة من أن مثل هذه المواجهات قد تزيد بسبب تعدي البشر على موائل الحيوانات.

وكان فهد علقت رأسه العام الماضي في وعاء معدني لمدة خمس ساعات بعد أن استبد به العطش في إحدى القرى الواقعة في ولاية راجستان شمالي الهند.

المزيد حول هذه القصة