أمريكا تتهم أم سياف أرملة أحد قادة تنظيم الدولة الإسلامية بقتل الرهينة الأمريكية كايلا مويلر

مصدر الصورة
Image caption كانت مويلر سافرت لسوريا لتعمل في مجال الإغاثة واختطفت عام 2013

وُجه الاتهام لأرملة قيادي بتنظيم الدولة الإسلامية بالتخطيط لقتل رهينة أمريكية، حسبما قالت السلطات الأمريكية.

وكانت كايلا مويلر اختطفت أثناء عملها في حلب في سوريا قُتلت العام الماضي.

وجهت محكمة في ولاية فرجينيا الامريكية الاتهام لنسرين أسعد إبراهيم بحر، وتعرف باسم أم سياف،على الرغم من أنها حاليا رهن الاحتجاز في العراق.

ويقول الادعاء إن أم سياف احتجزت مويلر وسمحت بأن يغتصبها أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية مرارا وتكرارا.

ويوصف أبو سياف، زوج نسرين، بأنه وزير النفط والغاز في تنظيم الدولة الإسلامية، وأنه يتلقى تعليماته مباشرة من البغدادي.

وقتل ابو سياف العام الماضي عندما داهمت القوات الأمريكية الخاصة مجمعه في سوريا.

وسلمت أرملته للسلطات العراقية لتمثل أمام القضاء.

وقال تصريح لوزارة العدل الأمريكية إنها تدعم القضاء العراقي ولكنها "ستواصل البحث عن العدالة لكايلا".

وقال بول أبوت "المدير المساعد لمكتب التحقيقات الفدرالي "لن نتوانى في جهودنا للتعرف على المسؤولين عن اختطاف وقتل المواطنين الأمريكيين وتحديد موقعهم واعتقالهم".

وكانت مويلر سافرت لسوريا لتعمل في مجال الإغاثة واختطفت عام 2013.

المزيد حول هذه القصة