انتحاريتان تقتلان العشرات بمعسكر للنازحين في نيجيريا

مصدر الصورة AFP
Image caption وقع الهجوم أثناء اصطفاف النازحين للحصول على الطعام

قُتل 56 شخصا على الأقل في هجوم انتحاري مزدوج نفذته امرأتان في معسكر للنازحين الفارين من هجمات حركة بوكو حرام في شمال شرقي نيجيريا.

ووقع الهجوم أثناء اصطفاف المقيمين في معسكر ديكوا، بولاية بورنو، للحصول على حصص الطعام.

وكان غالبية الضحايا من النساء والأطفال.

وتهاجم الحركة أهدافا مدنية بينما يسعى الجيش النيجيري إلى طرد مسلحيها من المناطق التي يسيطرون عليها.

وتسبب تمرد بوكو حرام المستمر منذ ست سنوات في مقتل أكثر من 20 ألف شخص ونزوح أكثر من مليوني شخص عن مساكنهم.

وتشير تقارير إلى أن معسكر ديكوا يؤوي حوالي 50 ألف شخص فروا من العنف.

وتعهد نائب الرئيس النيجيري يمي أوسينباجو "بإجراءات أمنية مشددة" في المخيمات للحيلولة دون وقوع هجمات جديدة.

وقال أوسينباجو إن الاجراءات ستمنع "وقوع مثل هذا الهجوم في المستقبل".

وكان الهجوم قد وقع يوم الثلاثاء، إلا أن التفاصيل الخاصة به ظهرت لاحقا.

وقال مسؤول محلي لبي بي سي إن الإصابات تخطت 67 حالة، العديد منها خطيرة.

وذكر ساتومي أحمد مدير وكالة الطوارئ في ولاية بورنو أن ثلاث نساء حملن المتفجرات إلى المعسكر في وقت مبكر. ونفذت اثنتان منهن الهجوم بينما استسلمت الثالثة بعدما اكتشفت أن عائلتها موجودة في المعسكر.

وقال عبد الله كوار، مراسل بي بي سي في أبوجا، إنه في الوقت الذي لا تستطيع الحركة تنفيذ هجمات كبيرة على أهداف عسكرية، يبدو أنها لا تجد صعوبة في استخدام الفتيات لاختراق معسكرات النازحين التي تحظى بحراسة مشددة.

وقال مسؤول محلي لبي بي سي إن الهجوم وقع صباح الثلاثاء، ولكن التفاصيل بدأت تتضح الخميس.

وقال ساتومي أحمد مدير إدارة الطوارئ في ولاية بورنو لوكالة فرانس برس إن المهاجمات الثلاث دخلن المخيم في وقت باكر في الصباح.

وشنت قوات متعددة الجنسيات من نيجيريا والكاميرون وتشاد هجوما على معاقل الحركة خلال العام الماضي لإضعاف سيطرتها على شمال شرقي نيجيريا، حيث أعلنت إقامة خلافة إسلامية.

المزيد حول هذه القصة