أمريكي يقر أنه مذنب في جريمة تهديد بنسف مسجدين وقتل من فيهما

مصدر الصورة EPA
Image caption قال المتهم إن دوافع التهديد كانت الهجمات التي وقعت في باريس وأسفرت عن مقتل 130 شخصا

أقر مواطن أمريكي من ولاية فلوريدا بأنه مذنب في جريمة كراهية فيدرالية بسبب تهديده بنسف مسجدين وقتل من فيهما بعد وقت قصير من الحوادث الارهابية التي ضربت باريس.

وقال أيه لي بنتلي، المدعي العام لمنطقة ميدل دستركت في ولاية فلوريدا، إن الرجل، ويدعى مارتن ألان شنيتزلر ويبلغ من العمر 43 عاما، أقر بالذنب في أحدي الاتهامات وهي اعاقة اشخاص عن ممارسة شعائر دينهم بحرية.

ويواجه الرجل سجنا لمدة قد تصل إلى نحو 20 عاما، لكن من المرجح أن تقل العقوبة كثيرا عن ذلك طبقا لقواعد فيدرالية.

ويمارس الرجل حريته حتى وقت النطق بالحكم الذي لم يحدد له موعدا بعد.

وأعترف شنيتزلر بأنه ترك رسائل صوتية مسيئة للمركز الإسلامي في منطقة سان بيترسبورج ولدى المركز الإسلامي في مقاطعة باينلاس في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 كما أنه هدد في رسائله المترددين على المركزين.

وأشار الرجل في رسالتيه إلى هجمات باريس التي حدثت في اليوم ذاته وأسفرت عن مقتل 130 شخصا، وقال إن تهديداته كانت مدفوعة بتلك الهجمات.

وفي أحد الرسائل هدد شنيتزلر بأنه "سيكون مليشيا" ويذهب إلى أحد المساجد ويفجره ويقتل الموجودين بإطلاق النار على رؤوسهم.

وقال محامي المتهم في لقاء تليفوني إن شنيتزلر يشعر بالندم على ماقاله ويأسف للضرر المعنوي الذي نتج عن ذلك لجموع المصلين في المركزين.

كما أضاف المحامي أن شنيتزلر لا يمثل تهديدا حقيقيا وأنه لم يتخذ أي خطوات لتنفيذ ما هدد به.

وجاء اقرار شنيتزلر بالذنب بعد يوم واحد من إقرار رجل آخر، يدعى تيد هاكي وهو من ولاية كنتيكت، بالذنب في جريمة كراهية فيدرالية باطلاقه النار على مسجد خالي من المصلين بجوار بيته في بعد هجمات باريس. ولم يصب أحد في حادث اطلاق النار.