حركة الشباب تتبنى "تفجير قنبلة" بطائرة صومالية قبل أقل من أسبوعين

مصدر الصورة
Image caption الثقب الكبير الناجم عن الانفجار كان قرب الجناح الأيمن

أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عن هجوم بقنبلة داخل طائرة في وقت سابق من الشهر الحالي أسفر عن حدوث ثقب كبير في جسمها.

وفي بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني، قالت الحركة إن الهجوم جاء انتقاما لعمليات الاستخبارات الغربية في الصومال.

وهبطت طائرة شركة "دالو" للطيران اضطراريا في العاصمة الصومالية، مقديشو، إثر وقوع التفجير بعد وقت قصير من إقلاعها.

وكان على متن الطائرة، وهي من طراز إيرباص 321، 74 راكبا.

وأسفر الانفجار عن مقتل شخص، يعتقد أنه الانتحاري، بعدما سقط من الفجوة التي أحدثها الانفجار.

وقال وزير النقل الصومالي، علي أحمد جاماك إن "الذي انفجر في طائرة رحلة دالو إيرلاينز كان قنبلة. كان الهدف منها قتل الذين على متن الطائرة."

وأوضح قائد الطائرة الصربي، فلاتكو فودوبيفيتش، إنه أبلغ وقت الحادث أن السبب في الانفجار كان قنبلة.

وكانت السلطات الصومالية قدت نشرت مقطع فيديو يظهر شخصا يتسلم جهاز كمبيوتر(لاب توب) يعتقد بأن القنبلة زرعت به.

وأوضحت أن ما يزيد عن 20 شخصا ألقي القبض عليهم للاشتباه بارتباطهم بالحادث.

المزيد حول هذه القصة