وفاة أنتونين سكاليا، احد القضاة المحافظين في المحكمة العليا الامريكية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

توفي في ولاية تكساس القاضي أنتونين سكاليا، احد اكثر القضاة المحافظين تشددا في المحكمة العليا الامريكية، عن عمر يناهز الـ 79 عاما.

وقد تؤدي وفاة سكاليا الى تغيير جذري في ميزان القوى في المحكمة العليا، إذ ستتيح للرئيس اوباما فرصة تعيين قاض ليبرالي خامس الى هيئة القضاة.

وكانت الاغلبية المحافظة في الهيئة قد عرقلت في السنوات الاخيرة الجهود التي حاولت ادارة اوباما بذلها لاصدار تشريعات تتعلق بتغير المناخ والهجرة.

وكان سكاليا قد عين قاضيا في المحكمة العليا عام 1986 من قبل الرئيس الراحل رونالد ريغان.

وقال الرئيس اوباما ناعيا القاضي سكاليا "لثلاثين سنة تقريبا، كان للقاضي سكاليا وجودا مؤثرا في المحكمة العليا"، ووصفه بأنه "مفكر قضائي استثنائي يتمتع ببصيرة ثاقبة."

وقال الرئيس اوباما إنه ينوي ترشيح بديل للقاضي الراحل في القريب العاجل، رغم الدعوات التي اطلقها الجمهوريون بضرورة التريث حتى انتخاب رئيس جديد للبلاد.

ونعى الرئيس السابق جورج بوش الابن سكاليا بالقول "كان شخصية كبيرة وقاض مهم في اعلى محكمة في البلاد. وجلب معه ذكاء وحكمة وروح دعابة الى المحكمة، وسوف يفتقده زملاؤه والبلاد بشكل عام."

وقالت شرطة تكساس إن سكاليا توفي في سريره في وقت مبكر من يوم السبت اثناء رحلة صيد كان يقوم بها غربي الولاية.

يذكر ان القاضي سكاليا كان من ابرز اتباع فلسفة "الأصلنة"، وهي فلسفة قضائية محافظة تعتقد بأن للدستور الامريكي معان ثابتة لا تتغير بمرور الزمن.

وكان طيلة حياته المهنية معارضا بارزا وقويا للاجهاض ولحقوق المثليين، وكان داعما لمصالح الشركات الكبرى ومؤيدا قويا لعقوبة الاعدام - ولو انه كان يختلف احيانا مع اقرانه المحافظين فيما يتعلق بحرية التعبير.

وكان معروفا بروح الدعابة التي كان يتمتع بها وبالعبارات السوقية التي كان يستخدمها في كلامه.

ولكن مما لاشك فيه أن مسألة تعيين بديل لسكاليا ستصبح مسألة رئيسية في السباق الرئاسي الامريكي الحالي.

فمن المرجح ان يحاول الاعضاء الجمهوريون في مجلس الشيوخ عرقلة محاولات الرئيس اوباما تعيين قاض جديد قائلين ان ذلك يجب ان يكون من صلاحيات الرئيس الجديد.

ومن المعروف ان قضاة المحكمة العليا يعينون من قبل الرئيس - وبموافقة مجلس الشيوخ - ويظلون في مناصبهم مدى الحياة.