وفاة نيكيتا كاماييف المدير السابق للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات

مصدر الصورة Reuters
Image caption كاماييف توفي جراء إصابته "بسكتة قلبية شديدة"

توفي المدير السابق للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات نيكيتا كاماييف، حسبما أعلنت الوكالة.

وتأتي وفاة كاماييف بعد شهرين من استقالته من منصبه عقب فضيحة تناول المنشطات في ألعاب القوى.

وقالت الوكالة المعروفة باسم "روسادا" إن سبب الوفاة هو إصابة كاماييف "بسكتة قلبية شديدة".

وحُظرت روسيا من المشاركة في مسابقات ألعاب القوى الدولية في نوفمبر/تشرين الثاني، واتهمت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) رياضيي ألعاب القوى الروس بتناول منشطات بدعم من الدولة والفساد والابتزاز.

وقالت "روسادا" في بيانها إن كاماييف "سيظل في ذاكرتنا كقائد ذي خبرة ومتسامح يتميز باحترافيته العالية"، مشيرة إلى أنه استطاع أن يخلق "أجواء ودية" بين فريقه.

وقال راميل خابرييف، مدير السابق لروسادا، في تصريح نقلته وكالة "تاس" الروسية للأنباء إن كاماييف "اشتكى من صداع بعد أن شارك في جلسة للتزلج. لم يشتكي من مشاكل بالقلب على الأقل حسبما أعرف. ربما كانت زوجته تعلم بهذه المشكلات".

مصدر الصورة AP
Image caption قرار الحظر وجه صفعة قوية لرياضة ألعاب القوى في روسيا

وحظرت الرابطة الدولية لاتحادات ألعاب القوى في نوفمبر/تشرين ثان الماضي مشاركة روسيا مؤقتا في مسابقات ألعاب القوى الدولية، من بينها الألعاب الأولمبية بعد التقرير الذي أصدرته الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات في هذا الشأن.

وسيظل قرار الحظر ساريا حتى تقنع روسيا هيئات ألعاب القوى بأنها غيرت من ممارساتها بشكل كاف.

وبالإضافة إلى الأرجنتين وأوكرانيا وبوليفيا وأندورا وإسرائيل، تُعتبر روسيا منتهكة لقوانين الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

وحُظرت مشاركة روسيا أيضا في أي نشاط لمكافحة المنشطات تنفذه الوكالة الدولية.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، استقال كاماييف وكل كبار المسؤولين التنفيذيين من "روسادا" تزامنا مع المساعي التي بدأتها روسيا لرفع الحظر حتى يتسنى لرياضييها المنافسة في أولمبياد ريو دي جانيرو المقررة في أغسطس/آب المقبل.

المزيد حول هذه القصة