مقتل 3 اشخاص في هجوم على عيادة طبية سويدية بافغانستان

مصدر الصورة AFP
Image caption ما زالت حركة طالبان تسيطر على اجزاء من ولاية وارداك

قالت منظمة اغاثية سويدية إن عيادة طبية تديرها في افغانستان تعرضت لهجوم راح ضحيته مريضان واحد العاملين فيها.

وقالت المنظمة، وتدعى اللجنة السويدية من اجل افغانستان، إن الهجوم على عيادتها الصحية الواقعة في قرية تانغي سايدان في ولاية وارداك يبدو انه كان من تنفيذ جنود من الجيش الافغاني.

ولم يؤكد الجيش ما ذهبت اليه المنظمة السويدية، ولكن احد السياسيين المحليين قال إن الجيش قد استهدف العيادة.

يذكر ان القرية المذكورة واقعة تحت سيطرة حركة طالبان.

وقال مدير الاتصالات في المنظمة السويدية، بيورن ليند، إن عددا من الرجال بدا عليهم انهم من عناصر الجيش الافغاني اقتحموا العيادة في الساعة الحادية عشرة من ليلة الاربعاء، مضيفا ان "موظفي العيادة احتجزوا من قبل الجنود الذين اعتدوا عليهم بالضرب."

وقال "ثم بدأوا بتفتيش العيادة، واقتادوا مريضين واحد الموظفين الى الخارج حيث قتلوهم."

وقال رئيس المجلس المحلي في القرية اختر محمد طاهري لبي بي سي إن "القوات الخاصة الافغانية هي التي نفذت الهجوم بدعوى ان العيادة كانت تعالج معادين."

من جانبه، قال ناطق رسمي محلي لوكالة EFE الاخبارية إن القتلى "لم يكونوا مرضى وانما عناصر من حركة طالبان."

يذكر ان ولاية وارداك كانت مسرحا لبعض من اشرس المعارك بين قوات حلف الاطلسي ومسلحي حركة طالبان قبل انسحاب الغربيين من افغانستان، وما زالت الحركة تسيطر على عدة مناطق في الولاية.

ولم تؤكد وزارة الدفاع الافغانية وقوع الهجوم، ولكن ناطقا عسكريا قال لوكالة EFE إن تحقيقا يجري في الحادث.

من جانبه، وصف مدير المنظمة السويدية في افغانستان يورغن هولمستروم الهجوم بأنه "انتهاك خطير للمثل الانسانية"، مضيفا ان "المنشآت الطبية والموظفين الطبيين موجودون لتوفير العناية والعلاج لكل المحتاجين اليها، وينبغي ضمان سلامة المرضى بموجب نصوص القانون الانساني الدولي."

وكانت غارة شنها الامريكيون على مستشفى تديره منظمة اطباء بلا حدود في ولاية قندز في تشرين الاول / اكتوبر الماضي اسفر عن مقتل 42 شخصا على الاقل.

وخلص تحقيق اجراه الامريكيون الى ان طاقم الطائرة التي قصفت المستشفى اخطأ التصويب.

على صعيد آخر، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها قررت تجميد نشاطاتها في ولاية غازني وسط افغانستان بعد ان اختطف مسلحون 5 من موظفيها المحليين.

وكان الموظفون الخمسة قد اختطفوا اثناء تنقلهم برا في الولاية التي تشهد العديد من عمليات الاختطاف والقتل.