بريطانيا والاتحاد الأوروبي: الاستفتاء البريطاني على مصير العضوية سيُجرى في 23 يونيو المقبل

مصدر الصورة Reuters
Image caption كاميرون يحذر من أن مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي ستكون "قفزة في الظلام".

أعلن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، عن إجراء استفتاء شعبي على بقاء بلاده داخل الاتحاد الأوربي من عدمه، في الثالث والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل.

أعلن كاميرون ذلك من مقر حكومته في دواننغ ستريت، عقب اجتماع لمجلس الوزراء.

وقال كاميرون إنه سيدعو لبقاء بلاده داخل الاتحاد الأوربي بعد إصلاحه، واصفا الاستفتاء بأنه واحد من أهم القرارات "في حياة البريطانيين".

ويؤيد عدد من الوزراء البريطانيين البقاء داخل الاتحاد، بينما سيدعو آخرون إلى الخروج منه على عكس موقف كاميرون.

وحذر كاميرون من أن مغادرة الاتحاد الأوربي سيكون بمثابة "قفزة في الظلام"، وحث الناخبين على دعم اتفاقه لإصلاح الاتحاد.

وتتصدر وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا ماي، قائمة الوزراء الذي يؤيدون البقاء داخل الاتحاد، بينما يؤيد وزير العدل مايكل غوف الحملة المؤيدة للمغادرة.

ويقول كاميرون إن اتفاقه لإصلاح الاتحاد الأوربي، الذي تم التوصل إليه خلال قمة الاتحاد في بروكسل الجمعة، سيعطي بريطانيا "وضعا خاصا" داخل الاتحاد، ويأخذ في الاعتبار مخاوف لندن إزاء استفادة المهاجرين من مساعدات الرعاية الاجتماعية، وإعفاء بريطانيا من الالتزام بأي إجراءات تكامل تؤدي إلى "اتحاد أكثر تقاربا".

ويرى منتقدو كاميرون أن الاتفاق المقترح لم يقدم شيئا بشأن المستويات المرتفعة من الهجرة، أو الحد من سلطات الاتحاد الأوربي. ووصف زعيم حزب الاستقلال البريطاني نايجل فاراج الاتفاق بأنه "مثير للشفقة".

المزيد حول هذه القصة