إيران "تعتقل والد شاب أمريكي محتجز لديها"

مصدر الصورة Reuters
Image caption والدة سياماك تقول إنه محتجز في إيران منذ 4 شهور.

اعتقلت السطات الايرانية والد مواطن امريكي معتقل في إيران منذ أربعة أشهر، حسبما قالت زوجة المواطن الأمريكي.

واعتقل باقر نمازي البالغ من العمر ثمانين عاما في طهران يوم الاثنين بحسب ما ذكرته زوجته إيفي نمازي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وكان الابن سياماك نمازي الذي يحمل الجنسيتين الأمريكية والإيرانية قد اعتقل من قبل الحرس الثوري الإيراني في أكتوبر تشرين الأول الماضي حين كان في زيارة لأسرته.

ولم تعلن السلطات بعد عن التهم الوجهة لسياماك.

وقال إيفي نمازي في تدوينتها إن زوجها باقر نمازي الذي يحمل الجنسيتين الإيرانية والأمريكية هو الآخر قد اقتيد إلى سجن إيفين حيث يوجد نجله.

وأضافت أنه يعاني من مرض خطير بالقلب ومشكلات أخرى تتطلب علاجا خاصا.

وكتبت إيفي قائلة "الآن ابني سياماك البرئ وباقر في السجن بدون سبب. هذا كابوس لا استطيع وصفه".

وأضافت "حاولت الحصول على مزيد من المعلومات لكنني فشلت. وعجز المحامون كذلك عن الحصول على أي معلومات أو لقائهما".

و في جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأمريكي سئل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بشأن اعتقال نمازي الأب فأجاب قائلا "لدى دراية بالأمر وأنا منشغل به بشكل خاص، لكنني غير مخول بالكشف عن تفاصيل هنا لأسباب تتعلق بالخصوصية".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر إن الوزارة على علم بالتقارير بشأن اعتقال مواطن أمريكي في إيران.

وكان باقر نمازي وهو حاكم سابق لمحافظة إيرانية وموظف بمنظمة اليونسيف قد تولى مؤخرا إدارة وكالة همياران وهي مظلة للمنظمات غير الحكومية الإيرانية.

وقد عمل نجله سياماك مؤخرا لدى شركة كريسنت بتروليوم في الإمارات العربية المتحدة وترأس سابقا شركة استشارية في إيران.

يأتي اعتقال باقر نمازي بعد أكثر من شهر من صفقة تبادل للسجناء بين إيران والولايات المتحدة تم خلالها إطلاق سراح خمسة أمريكيين من سجن إيراني مقابل تسليم سبعة إيرانيين.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن ثلاثة من السجناء المفرج عنهم الذي يحملون الجنسيتين الامريكية والإيرانية غادروا إيران الشهر الماضي من بينهم مراسل صحيفة واشنطن بوست جيسون رضايان، بينما لم يغادر الرابع معهم .

المزيد حول هذه القصة