سيدة كان زوجها على متن الطائرة الماليزية المفقودة تطالب بـ 7.6 مليون دولار

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم يعثر إلا على قطعة واحدة من حطام الطائرة على جزيرة ريونيون الفرنسية.

تطالب سيدة ماليزية فقد زوجها في رحلة الخطوط الجوية الماليزية 370 بمبلغ 7.6 مليون دولار كتعويض عن الأضرار التي لحقت بعائلتها من شركة الخطوط والحكومة الماليزية.

واتهمت كي سري ديفي الخطوط الجوية بالإهمال وعدم الالتزام بشروط التعاقد معها.

وأشار ملف القضية أيضا إلى إدارة الطيران المدني والقوة الجوية الماليزية بسبب فقدانهما لتتبع مسار الطائرة التي كان على متنها 239 راكبا في الثامن آذار/مارس 2014.

ومن المتوقع أن يرفع عدد من القضايا المشابهة قبل أن ينتهي موعد العامين المقرر لإعداد ملفات القضايا، الذي تحددة اتفاقية الطيران العالمية.

وتزعم القضية، التي رفعتها ديفي مع ابنيها ووالدي زوجها، أن موت زوجها أس بوسباناثان، كان من جراء اهمال الخطوط الجوية الماليزية واخلالها بشروط التعاقد معها، فضلا عن تحميل المسؤولية أيضا للسلطات الحكومية الماليزية.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن محاميها شايليندير بهار قوله إنهم "كانوا في انتظار بعض التطورات في البحث عن الطائرة، ولكن لم يظهر أي شيء حتى الآن. ويأمل الجميع في بعض الأجوبة على أسئلتهم عبر المحكمة".

وتفيد تقارير أن العديد من أقارب المسافرين على متن الطائرة أتموا إعداد ملفات قضايا أو ما زالوا يعملون على تهيئة دعاوى مشابهة في بلدان أخرى.

وتسمح اتفاقية مونتريال لأقرب الأقرباء لضحايا الحوادث الجوية بالمطالبة بـ 113,100 من حقوق السحب الخاصة (سي دي أر)، التي حدد قيمتها صندوق النقد الدولي، (وهي تتغير باستمرار) لكنها تعادل حاليا نحو 157,000 دولار.

على أنه يمكن لرافعي الدعاوى أن يطالبوا بتعويضات أكبر من ذلك.

وكانت الطائرة في الرحلة MH370 اختفت اثناء رحلتها من كوالا لمبور إلى بكين، وكان على متنها 227 مسافرا بينهم 153 من الصينيين و 38 من الماليزيين بينهم سبعة أطفال.

واستنادا إلى بيانات اتصالات الاقمار الاصطناعية، يعتقد أن الطائرة قد تحطمت في المحيط الهندي، لكن لم يعثر إلا على قطعة واحدة من حطامها على جزيرة ريونيون الفرنسية.

المزيد حول هذه القصة