مقتل "180 جنديا كينيا" على يد جماعة الشباب الصومالية

مصدر الصورة AP
Image caption الجنود القتلى هم جزء من قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال.

قال الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود إن نحو 180 جنديا كينيا قتلوا في هجوم شنته جماعة الشباب الصومالية على قاعدتهم الشهر الماضي.

وقال الجيش الكيني إن عدد القتلى غير مؤكد، لكنه عاد من جديد ورفض الإدلاء بعدد القتلى في صفوفه في الهجوم الذي وقع في قاعدة "عيل عدّي" الواقعة جنوبي الصومال.

وقالت جماعة الشباب الصومالية الإسلامية المسلحة إنها قتلت نحو 100 جندي كيني.

وفي حالة تأكيد مقتل 180 جنديا فسيكون الهجوم هو الأشد دموية الذي تشنه الجماعة منذ أن تشكلت قبل نحو 10 سنوات.

وكان هجومها السابق الأكثر فتكا قد أسفر عن مقتل 148 شخصا، وهو هجوم استمر يوما واستهدف جامعة غاريسا في شمال شرقي كينيا في أبريل/نيسان الماضي.

وحدد الرئيس الصومالي حصيلة القتلى بـ 180 في مقابلة مع محطة التلفزيون الصومالية، خلال دفاعه عن حضوره مراسم تذكارية للجنود في كينيا.

وكان بعض الصومالين قد اتهموه على وسائل التواصل الاجتماعي بأنه يولي اهتماما متزايدا تجاه مقتل الكينيين أكثر من اهتمامه بمواطنيه.

وأضاف محمود أنه من المهم للغاية تأبين الجنود الذين قتلوا في عيل عدّي، التي تقع في منطقة غيدو جنوب غربي الصومال.

وقال "عندما يقتل 180 أو 200 جندي في يوم واحد أرسلوا لنا في الصومال، فهذا ليس سهلا".

وأضاف "الجنود أرسلوا إلى الصومال لمساعدتنا لإحلال السلام في بلادنا، وأسرنا مقتنعون بأنهم ماتوا أثناء تأديتهم واجبهم".

مصدر الصورة AP
Image caption تعتبر جماعة الشباب الصومالية فرعا من تنظيم القاعدة في الصومال.

وقال ديفيد أوبونيو، المتحدث باسم الجيش الكيني، إن معلومات الرئيس الصومالي غير حقيقية.

وأضاف "فليسأل مصدرا للمعلومات يوضحها. وربما إنه يعرف مصادره".

وقال "ثانيا علينا أن نكف عن الاستخفاف بعدد القتلى. إنهم ليسوا مجرد احصاءات. ينبغي معاملتهم بشرف واحترام".

ويتشابه الرقم الذي أدلى به الرئيس الصومالي مع الرقم الذي أعلنه زعيم المنطقة في عيل عدّي لخدمة بي بي سي الصومالية بعد الهجوم.

وأحصي عدد القتلى بنحو 190 شخصا.

وقالت كينيا بعد الهجوم إن القنابل التي استخدمها مسلحو جماعة الشباب أشد ثلاث مرات من تلك التي استخدمها تنظيم القاعدة في هجومه على السفارة الأمريكية في العاصمة نيروبي عام 1998، والتي راح ضحيته 224 شخصا.

وتنشر كينيا نحو 4 الآف شخص ضمن قوة الاتحاد الأفريقي البالغ قوامها 22 ألف شخص في معركتها ضد جماعة الشباب التي تعد فرعا من القاعدة في الصومال.

المزيد حول هذه القصة