مقاطع فيديو فاضحة لرموز المعارضة تؤجج احتجاجات في جورجيا

مصدر الصورة Getty
Image caption يرى محللون أن التسجيلات الفاضحة نُشرت لإبعاد المعارضة عن الانتخابات البرلمانية

نظم المئات مسيرة اتجهت إلى مقر الحكومة في جورجيا احتجاجا على فضيحة التسجيلات الجنسية التي نُشرت على الإنترنت لبعض السياسيين المعارضين.

تأتي تلك المسيرة عقب تلقي هؤلاء السياسيين تهديدات بنشر مقاطع فيديو تظهرهم أثناء ممارسة الجنس، والتي يُزعم أنها مسجلة سرا.

وطالب المحتجون بوضع ضوابط أكثر صرامة على المراقبة السرية والتجسس.

وقال مراسل بي بي سي في جورجيا إن المحتجين يرون أن مقاطع الفيديو المنشورة على الإنترنت لُفقت من أجل ردع رموز المعارضة، وإبعادهم عن الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها هذا العام.

واتجهت المسيرة التي تقدمتها فرقة من قارعي الطبول إلى وسط مدينة تبليسي، عاصمة جورجيا عقب تداول مقاطع الفيديو الفاضحة.

وحمل المشاركون في الاحتجاجات لافتات كُتب عليها "ابتعدو عن غرفة نومي"، و"توقفوا عن مراقبتي".

وكان من بين المشاركين المذيعة المشهورة في إحدى القنوات الجورجية إنغا غريجوليا.

وكانت هي الأخرى قد تلقت تهديدات بنشر مقاطع فيديو فاضحة لها مع عدد من السياسيين المعارضين، والتي أشارت التهديدات إلى أنها صُورت سرا، وذلك ما لم يستقيلوا من مناصبهم.

وشارك في المسيرة أيضا عدد من أبرز الشخصيات العامة، والسياسيين، والنشطاء.

وقالت إيكا جيجوري، رئيسة منظمة الشفافية الدولية، إن "الحياة الخاصة للآخرين لا تعنينا في الحقيقة، ونود أن نقول للمجموعة التي نشرت تلك المقاطع على الإنترنت، إنهم لن يحققوا الهدف الذي يسعون إليه".

المزيد حول هذه القصة