بالصور: اشتباكات أثناء تفكيك مخيم "الغابة" للمهاجرين بفرنسا

مصدر الصورة Getty
Image caption واجهت السلطات الفرنسية مقاومة أثناء محاولتها نقل نحو ألف مهاجر يعيشون في منازل مؤقتة في ظروف مزرية

اندلعت اشتباكات بين الشرطة الفرنسية ولاجئين أثناء قيام السلطات بتفكيك أجزاء من مخيم المهاجرين في مدينة كاليه شمال غرب فرنسا - المعروف باسم "مخيم الغابة" - الذي أصبح موطنا لآلاف اللاجئين الذي يرغبون في الانتقال إلى بريطانيا.

أصبح هذا المخيم مصدرا للجدل، لكن البعض يشعر أيضا بالغضب من محاولات تدميره.

مصدر الصورة Getty
Image caption تزيل فرق الهدم المخيم باليد وباستخدام الجرافات، فيما وصفته السلطات بالجهود "الإنسانية"
مصدر الصورة Getty
Image caption بالرغم من الظروف القاتمة هناك، أصبح مخيم الغابة موطنا للآلاف، ويضم أيضا مدارس وكنيسة ومسجدا ومرافق مجتمعية أخرى
مصدر الصورة Getty
Image caption معظم الأشخاص الذين يعيشون هناك لا يرغبون في الرحيل، خوفا من أن يجبرهم ذلك على طلب اللجوء في فرنسا، وبالتالي يتخلون عن حلمهم بالوصول إلى بريطانيا
مصدر الصورة EPA
Image caption أضرم المهاجرون الغاضبون من عمليات الهدم النار في المخيم وألقوا الحجارة على فرق الهدم يوم الاثنين، وهو ما دفع شرطة مكافحة الشغب إلى التدخل
مصدر الصورة Getty
Image caption يقول النشطاء – الذين يظهرون هنا وهم يحتمون من خراطيم المياه التي تستخدمها الشرطة - والجمعيات الخيرية إن السلطات تنقل المشكلة بكل بساطة إلى مكان آخر في كاليه، حيث تكون الظروف أسوأ في كثير من الأحيان
مصدر الصورة Getty
Image caption استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد المهاجرين. ويقول اتيان ديسبلانكويه، مسؤول محلي، إن هناك حاجة للتعامل بشكل قوي لمكافحة السلوك "غير المقبول" من الأشخاص الموجودين في المخيم
مصدر الصورة EPA
Image caption معظم الذين يعيشون في المخيم جاءوا من الشرق الأوسط وأفغانستان وأفريقيا. غالبية المهاجرين من الرجال، لكن جمعيات خيرية تقول إن هناك أيضا العديد من الأطفال، وبعضهم من دون ذويهم ويحتاجون إلى مساعدة
مصدر الصورة Getty
Image caption تقول السلطات الفرنسية إنها توفر للمهاجرين الإقامة في أكواخ أو حاويات شحن في مكان قريب، أو في مراكز إيواء في أماكن أخرى من البلاد
مصدر الصورة Getty
Image caption لكن العديد من النازحين يتجاهلون هذه العروض، ويحاول البعض بدلا من ذلك استقلال الشاحنات على الطريق السريع باتجاه الميناء – وأخيرا السفر إلى المملكة المتحدة

المزيد حول هذه القصة