محكمة تركية تضع يدها على أكبر صحيفة معارضة

مصدر الصورة AFP
Image caption الصحيفة معروفة بانتقادها للرئيس إردوغان

وضعت محكمة في إسطنبول يدها على صحيفة "زمان" ، في خطوة تزيد من القلق على أوضاع حرية الصحافة.

ولم تعط المحكمة أسبابا ، لكن الصحيفة اشتهرت بانتقادها للرئيس رجب طيب اردوغان.

وتعرف الصحيفة أيضا بصلاتها مع رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولين الذي اتهمه إردوغان بمحاولة قلب نظام الحكم في تركيا.

وكانت السلطات التركية قد وضعت يدها على خمس صحف أخرى على صلة بغولين.

وجاءت الخطوة بعد ساعات من إلقاء الشرطة التركية القبض على رجل الأعمال ممدوح بويدك بادعاء تمويله للصحيفة، وفقا لتقارير منفصلة من وكالة أنباء "دوغان" .

وحاول العاملون في صحيفة "زمان" إصدار الطبعة الأخيرة على عجل، قبل أن يصل الطاقم المعين من المحكمة لإدارتها، حسب ما صرحت رئيسة تحرير الصحيفة سيفغي أكارجيزمي.

وقالت أكارجيزمي "هذا يعني النهاية العملية لحرية الصحافة. وضع اليد على صحيفة مناف للدستور".

وكان إردوغان قد بدأ حملته ضد أنصار غولين بعد أن فتحت بعض الدوائر في الشرطة والنيابة، الموالية لغولين، تحقيقات بشبهة الفساد مع أفراد من المقربين له.

المزيد حول هذه القصة