مقتل ضابطي شرطة في تفجير بجنوب تركيا

مصدر الصورة Reuters

قُتل ضابطا شرطة في هجوم بسيارة مفخخة شنه مسلحون أكراد بجنوب تركيا، بحسب مسؤولين.

وأفادت تقارير بأن 14 شخصا آخرين، بينهم مدنيون، أصيبوا في التفجير الذي وقع في بلدة نصيبين بالقرب من الحدود مع سوريا.

واتهم مسؤولون حزب العمال الكردستاني المحظور بتنفيذ الهجوم.

وزادت كثافة أعمال العنف في تركيا منذ انهيار وقف لإطلاق النار بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني في يوليو/ تموز.

ووقع الهجوم الأحدث في ساعة مبكرة من صباح اليوم بمحافظة ماردين. وانفجرت السيارة في منطقة قريبة من مركز للشرطة ومجمع سكني لأفراد الشرطة، حسبما أفادت وكالة أنباء "الأناضول" الرسمية.

وتسبب الانفجار في إلحاق أضرار بالغة بالمجمع السكني، بحسب الأناضول. وأشارت مصادر إلى أن حالة أربعة أشخاص من المصابين حرجة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

ومنذ عام 1984، يسعى حزب العمال الكردستاني لنيل الحكم الذاتي. وتعتبر الحكومة التركية وحلفاؤها الغربيون الحزب منظمة "إرهابية".

ويشن مسلحو الحزب هجمات على قوات الأمن، فيما يحاصر الجيش بلدات ذات غالبية كردية.

وفي الشهر الماضي، قُتل 28 شخصا على الأقل في هجوم شنه مسلحون على حافلات عسكرية. واتهم مسؤولون أتراك الحزب بالمسؤولية عن الهجوم.

وفي الوقت نفسه، تقصف القوات التركية مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية شمالي سوريا، باعتبارهم حلفاء لحزب العمال الكردستاني.

المزيد حول هذه القصة