مساعد سابق لبوتين مات نتيجة "صدمة بالرأس" في أمريكا

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان ليسين مديرا لشركة غازبروم العملاقة

تبين أن مساعدا سابقا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كان قد عثر عليه ميتا في فندق في الولايات المتحدة، قد مات نتيجة تعرضه "لصدمة حادة في الرأس".

كذلك عثر على آثار صدمات في ذراعي وعنق المساعد، ويدعى ميخائيل ليسين، حسب رئيس فريق الفحوص الطبية في واشنطن.

وكان قد عثر على جثة ليسين، الذي كان وزيرا للصحافة، في فندق Dupont Cirlce في واشنطن.

وعمل ليسين أيضا مديرا لشركة غازبروم العملاقة.

وكانت الصحافة الروسية قد نقلت عن عائلته قولها إنه مات نتيجة أزمة قلبية.

تشريح

ولم يفصح مدير فريق التشريح عن معلومات إضافية.

وقال المتحدث باسم الشرطة إنهم يحققون في القضية، ورفض الإجابة على سؤال فيما إذا كانت نتيجة التشريح توحي بوقوع جريمة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخروفا إن موسكو تتوقع من واشنطن توضيحا وبيانات حول تقدم التحقيق.

وكان السيناتور روجر ويكر قد طالب عام 2014 بالتحقيق في وفاة ليسين قائلا إن ثروته تثير أسئلة، حيث كان قد اشترى أملاكا لعائلته بقيمة 28 مليون دولار في لوس أنجيليس بعد تركه الوظيفة.

وتساءل ويكر كيف يستطيع موظف سابق شراء عقار غالي الثمن، وعبر عن قلقه من إمكانية دخول أشخاص على لائحة الحظر الأمريكية في صفقات الشراء.

وقال ويكر أيضا إن ليسين كان مسؤولا عن الرقابة على محطات التلفزيون المستقلة في روسيا.

وكان ليسين لفترة طويلة واحدا من أكثر الشخصيات الإعلامية تأثيرا في روسيا.

وعمل مساعدا للرئيس بوتين بين عامي 2004 و 2009، حيث ساعد في إطلاق قناة "روسيا اليوم".

وقدم ليسين استقالته من شركة غازبروم عام 2014.