اوباما يحذر من مخاطر الاستقطاب في الحملات الانتخابية

مصدر الصورة Getty
Image caption كان الرئيس اوباما يتحدث في تجمع اقيم في مدينة دالاس بولاية تكساس السبت

حذر الرئيس الامريكي باراك اوباما المتنافسين على الرئاسة في الانتخابات المقبلة بضرورة تجنب رفع حدة التوتر والاستقطاب في حملاتهم، وذلك بعد يوم واحد من الغاء تجمع للجمهوري دونالد ترامب اثر اندلاع اعمال عنف واشتباكات.

وقال الرئيس أوباما إنه ينبغي على المتنافسين تجنب اللجوء الى "توجيه الاهانات" و"بالتأكيد تجنب تأجيج العنف ضد الامريكيين الآخرين."

وكان ترامب، الذي يتقدم بقية الساعين للترشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية، قد الغى تجمعا انتخابيا في مدينة شيكاغو بعد اندلاع اشتباكات بين مؤيديه ومحتجين.

ويتهمه معارضوه وآخرون باستخدام خطاب حاد ومستفز.

وكان الرئيس اوباما الذي تنتهي ولايته عقب الانتخابات التي ستجرى في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل يتحدث في تجمع اقيم في مدينة دالاس بولاية تكساس السبت لجمع الاموال لحملة الحزب الديمقراطي الانتخابية.

وقال الرئيس الامريكي "ما ينبغي للساعين للترشح التركيز عليه هو كيفية الارتقاء بحياة الامريكيين وليس تبادل الاهانات واختلاق الامور وتعزيز الانقسامات على اسس عنصرية ودينية."

وكانت الاشتباكات التي سبقت تجمع ترامب الانتخابي في شيكاغو يوم الجمعة بدأت قبل موعد التجمع بساعة واحدة واستمرت حتى بعد الغائه.

واندلعت اعمال العنف بعدما حاول مؤيدو ترامب انتزاع لافتات واعلام كان يحملها معارضوه.

"غضب هائل"

وانتقلت حملة ترامب الانتخابية السبت الى ولاية اوهايو، وهي واحدة من الولايات الرئيسية التي تشهد انتخابات تمهيدية يوم الثلاثاء. واحاط رجال الحماية بترامب على منصة التجمع الذي جرى في مدينة ديتون بعدما حاول رجل اختراق الطوق الامني المفروض حوله.

ويتخذ ترامب موقفا متشددا تجاه الهجرة، ووعد بتشييد "جدار عظيم" على حد تعبيره على حدود الولايات المتحدة الجنوبية مع المكسيك.

كما يتخذ موقفا يراه كثيرون بأنه معاد للمسلمين، إذ قال في وقت سابق من الاسبوع الحالي معلقا على العلاقات بين المسلمين والولايات المتحدة إن "الاسلام يكرهنا."

ولكن ترامب نفى في مقابلة مع شبكة فوكس عقب احداث شيكاغو الترويج للانقسامات، وقال "أمثل مجموعة كبيرة من الناس لديها غضب هائل. هناك غضب هائل في البلاد على الجانبين (الجمهوري والديمقراطي)".

ووصف منافسا ترامب على الجانب الجمهوري تيد كروز وماركو روبيو ما حدث في شيكاغو بأنه "محزن."

وقال كروز "عندما تقود حملة تشجع العنف، فإنك انما تخلق مناخا يشجع على هذا الخطاب البشع.

من جانب آخر، المح روبيو والساعي الآخر للترشح عن الجمهوريين جون كاسيش الى انهما قد لا يمنحا دعمهما لترامب في حال فوزه بترشيح الحزب.

وقال روبيو "إنه يجد صعوبة تزداد يوما بعد يوم" على الوفاء بوعده بتأييد المرشح الذي يتفق عليه الحزب.

وكان 32 شخصا قد اعتقلوا في وقت سابق من سوم الجمعة بعد اندلاع احتجاجات في تجمع انتخابي لترامب في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري.