"القاعدة في المغرب الاسلامي" يعلن مسؤوليته عن هجوم ساحل العاج

مصدر الصورة AFP
Image caption قال الرئيس العاجي الحسن وتارا إن 6 مسلحين قتلوا في الهجوم

أعلن تنظيم "القاعدة في المغرب الاسلامي" عن مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف الاحد منتجع غراند بسام في ساحل العاج والذي راح ضحيته 16 شخصا على الأقل، والذي نفذه عدد من المسلحين، وذلك حسبما اعلن موقع امريكي متخصص في متابعة "المنظمات الجهادية."

وجاء في رسالة نشرها التنظيم في خدمة تلغرام أن 3 من "ابطاله" اقتحموا منتجع غراند بسام، حسبما اورد موقع سايت الامريكي ومقره واشنطن.

وقال الرئيس العاجي الحسن وتارا إن 6 مسلحين قتلوا في الهجوم.

وقتل في الهجوم الذي استهدف بالاساس 3 فنادق في عاصمة ساحل العاج السابقة ابان الفترة الاستعمار 14 مدنيا واثنان من عناصر القوات الخاصة العاجية.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن فرنسيا واحدا على الاقل قتل في الهجوم.

ونقلت وكالة فرانس برس عن شاهد عيان في المنتجع قوله إنه سمع احد المهاجمين وهو يهتف "الله اكبر" اثناء الهجوم.

وقال شاهد آخر إن مسلحين يرتدون اقنعة هاجموا فندق نجمة الشرق في المنتجع الذي كان مليئا بالاجانب.

وادان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ما وصفه "بالهجوم الجبان".

ويقع المنتجع على خليج غينيا على مسافة 40 كيلومترا الى الشرق من ابيجان عاصمة ساحل العاج التجارية.