احتجاز صحفيين استراليين في ماليزيا حاولا استجواب رئيس الحكومة نجيب رزاق

مصدر الصورة Getty
Image caption اتهمت السلطات الماليزية الصحفيين الاستراليين بالتصرف بعدوانية عندما اقتربا من رئيس الحكومة نجيب رزاق

احتجزت السلطات الماليزية لفترة وجيزة صحفيين استراليين بعد محاولتهما استجواب رئيس الحكومة نجيب رزاق.

وكان المراسل لينتون بيسر والمصور لوي اروغلوم قد اقتربا من رئيس الحكومة رزاق في مدينة كوشينغ يوم السبت للاستفسار منه حول ادعاءات الفساد التي طالته والتي ينفيها.

وقد افرج عن الصحفيين الذين يعملان لبرنامج "الزوايا الاربع" الذي تبثه هيئة البث الاسترالية دون ان توجه اليهما اي تهم، ولكنهما منعا من مغادرة ماليزيا.

وقالت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب إن المعاملة التي تعرض لها الصحفيان تثير قلقا حول حرية الصحافة في ماليزيا، مضيفة ان الحكومة الاسترالية اثارت الموضوع مع السلطات الماليزية.

ونقلت هيئة البث الاسترالية عن بيشوب قولها "اشعر بالقلق دائما عندما تتعرض حرية الصحافة للاعتداء، وخصوصا في الانظمة الديمقراطية، كما اشعر بالقلق ازاء الحرية التي ينبغي ان يتمتع بها الصحفيون اثناء تأدية واجبهم."

وقال نائب رئيس الحكومة الماليزي احمد زاهد حميدي إن بلاده لا تعمل على عرقلة عمل الصحفيين، ولكن على العاملين في مجال الصحافة "تأدية واجبهم بموجب اخلاقيات المهنة."

وكان بيسر واروغلم قد اقتربا من رئيس الحكومة رزاق فيما كان يزور مسجدا في كوشينغ الواقعة في ولاية ساراواك، وحاولا الاستفسار منه عن مبلغ الـ 681 مليون دولار الذي كان حوله الى حسابه الخاص من صندوق 1MDB الاستثماري الحكومي.

وكان القضاء الماليزي برأ ساحة رزاق في هذه القضية، ولكن عددا من التحقيقات الدولية ما زالت مفتوحة.

وجاء في تصريح اصدرته الشرطة ونقلته وكالة بيرناما للانباء ان الصحفيين اجتازا "حاجزا امنيا وحاولا الاقتراب من رئيس الحكومة بشكل عدواني."

وجاء في التصريح "وتم احتجازهما لتجاهلهما تعليمات الشرطة بالامتناع عن عبور الحاجز الامني."

وقال غافين موريس مدير الاخبار في هيئة البث الاسترالية في رسالة الكترونية وجهها الى موظفي الهيئة إن بيسر واروغلوم لم يعلما انهما عبرا الحاجز الامني، ولم يعترضا اي من المسؤولين.

وقال إنهما "تعاونا بشكل كامل مع الشرطة".

وقد اطلق سراح الرجلين بكفالة واعيد اليهما جوازي سفرهما، ولكنهما ما زالا معرضان للمسائلة القانونية.