نائب الرئيس الامريكي جو بايدن: المستوطنات تثير تساؤلات حول التزام اسرائيل بالسلام

مصدر الصورة AFP
Image caption كان بايدن يتحدث امام مؤتمر اللوبي اليهودي "ايباك"

دعا نائب الرئيس الامريكي جو بايدن حكومة اسرائيل الى اثبات التزامها بحل الدولتين مع الفلسطينيين، وقال امام مؤتمر اللوبي اليهودي الامريكي "ايباك" إن مواصلة بناء المستوطنات يقوض الآمال بالتوصل الى السلام.

وقال بايدن في كلمة وجهها لمؤتمر لجنة الشؤون العامة الامريكية الاسرائيلية "ايباك" إن "سعي الحكومة الاسرائيلية المتواصل والممنهج لتوسيع المستوطنات وتشريع البؤر الاستيطانية ومصادرة الاراضي يقوض بنظري آمال التوصل الى حل الدولتين.

واضاف نائب الرئيس الامريكي انه لا يتفق مع طرح حكومة بنيامين نتنياهو الاسرائيلية القائل إن توسيع المستوطنات لا يتعارض مع جهود حل الصراع بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال "بيبي (نتنياهو) يعتقد ان الموضوعين لا يتعارضان، وانا اعتقد انه يؤمن بذلك. انا لا اؤمن بذلك."

وقال بايدن إن الوضع يسير نحو حل الدولة الواحدة، وهو احتمال وصفه بالخطر.

واضاف "لا توجد اي ارادة سياسية في الوقت الراهن لدى الاسرائيليين والفلسطينيين للتحرك الى الامام من خلال مفاوضات جدية، وهذا واقع مخيب للآمال بشكل كبير."

وتقول اسرائيل إنها تنوي الاحتفاظ بالمستوطنات الكبيرة التي شيدتها في الاراضي الفلسطينية المحتلة في في اتفاق مستقبلي للسلام مع الفلسطينيين، ولكن الفلسطينيين يقولون إنهم يخشون ان تحرمهم هذه المستوطنات من اي امل بالحصول على دولة قابلة للحياة.

وينحي الفلسطينيون باللائمة على المستوطنات وتوسيعها لانهيار مفاوضات السلام التي رعتها الولايات المتحدة عام 2014 ولاندلاع موجة العنف المستمرة منذ خمسة شهور.

وقال بايدن "أكدنا للطرفين الحاجة لاتخاذ خطوات هادفة لاثبات التزامهما بحل الدولتين تتجاوز الكلام المجرد."

وصفق الحاضرون لبايدن عندما انتقد ما قال إنها محاولات الفلسطينيين لمهاجمة اسرائيل في الامم المتحدة، وقال إن التغيرات الجارية في المنطقة بما فيها الحرب ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" قد تساعد في تحسين العلاقات بين اسرائيل وجاراتها.

وكشف عن ان اسرائيل والولايات المتحدة منهمكتان في التفاوض حول اتفاقية جديدة للمساعدات العسكرية الامريكية للدولة العبرية، وقال إن هذه الاتفاقية ستتمخض "بلا ادنى شك عن اكثر حزمة مساعدات عسكرية كرما في تاريخ الولايات المتحدة."