هجمات بروكسل: اتهام 3 أشخاص بالضلوع في التفجيرات

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعتقد وسائل الإعلام البلجيكية أن صاحب القبة هو المتهم فيصل شفو

وجه الادعاء العام البلجيكي تهما بالضلوع في تفجيرات بروكسل إلى 3 أشخاص، بينهم رجل تعتقد وسائل الإعلام، أنه يظهر في صور كاميرات المراقبة مع الانتحاريين الاثنين في مطار بروكسل.

ويدعى الرجل فيصل س، وكان يرتدي قبعة في صور المطار، ووجهت له تهمة الانضمام إلى جماعة إرهابية، ومحاولة تنفيذ عمل إرهابي.

أما الاثنان الآخران فهما أبو بكر أ، ورابح ن.

وكان رابح ن مطلوبا لدى أجهزة الأمن بعد مداهمة في باريس يعتقد أنها أبطلت مخططا لهجوم كان على وشك التنفيذ.

وأضاف الادعاء أنه يحتجز رجلا آخر، اسمه عبد الرحمن أ، مدة 24 ساعة إضافية، بعدما اعتقل في مداهمات إثر هجمات بروكسل، التي استهدفت المطار ومحطة لقطار الأنفاق في المدينة.

وأخلي سبيل رجل آخر، اسمه توفيق أ، بعدما خضع للتحقيق.

وجاء في وسائل الإعلام البلجيكية، في وقت سابق، أن الرجل الذي يظهر في صور المطار مع الانتحاريين هو فيصل شفو، وهو صحفي مستقل.

وذكرت صحيفة لوسوار أن سائق سيارة نقل المهاجمين إلى المطار هو الذي تعرف على شفو.

واعتقل مجموع تسعة أشخاص في بلجيكا واثنان في ألمانيا الخميس، في حملة أوروبية لتعقب المتشددين الإسلاميين، يشتبهون في ضلوعهم بتفجيرات بروكسل، التي أسفرت عن مقتل 31 شخصا، وتفجيرات باريس التي قتل فيها 130 شخصا.

تأجيل

من جانب آخر، طلبت السلطات البلجيكية من السكان الامتناع عن الخروج في مظاهرة دعي اليها ليوم الاحد تحت عنوان "مظاهرة ضد الخوف" وذلك لدواع امنية، ملمحة الى انه ينبغي تأجيل المظاهرة لعدة اسابيع.

وقال وزير الداخلية جان جامبون "ندعو المواطنين الى الامتناع عن المشاركة في هذه المناسبة يوم غد."

ويقول منظمو المظاهرة إنها تهدف الى الاثبات ان بروكسل وبلجيكا بشكل اعم ترفض ان يخيفها الارهاب، وان شعبها موحد بوجهه.

وجاء في بيان اصدره المنظمون "هذا الاسبوع، هوجمنا نحن المواطنون البلجيك في اسلوب حياتنا وعاداتنا وحقوقنا وحريتنا، ورد الفعل الاول على تلك الاحداث هو الانزواء، ولكن بعد التفكير يجب ان يخلي الخوف الساحة للامل ولعملية الدفاع عن القيم التي نؤمن بها."

وكان مقررا ان تنطلق المظاهرة في الساعة الواحدة من بعد ظهر الاحد غرينتش من ساحة البورصة وسط بروكسل.

المزيد حول هذه القصة