باكستان تعتقل 200 شخص للاشتباه في علاقتهم بتفجير لاهور

جندي باكستاني مصدر الصورة AFP
Image caption نفذت قوات مشتركة من الشرطة والجيش والمخابرات 56 عملية مخابراتية لتعقب المنفذين

اعتقلت السلطات الباكستانية أكثر من مئتي شخص في محاولة للعثور على مرتكبي تفجير لاهور الذي وقع يوم الأحد الماضي، وخلف 70 قتيلا على الأقل.

وقال وزير العدل في إقليم البنجاب، رانا صنع الله، إن السلطات استجوبت أكثر من خمسة آلاف في حملة كبيرة مضادة للإرهاب.

وأضاف أن قوات مشتركة من الشرطة والجيش والقوات شبه العسكرية، والمخابرات، نفذت 56 عملية مخابراتية، "ولا يوجد مكان آمن أو مناسب لهرب المسلحين في البنجاب".

كما صادرت السلطات مجموعة من الأسلحة والذخيرة في حملة المداهمات التي نفذتها.

وقُتل 70 شخصا على الأقل، بينهم 29 طفلا، وأصيب حوالي 300 شخصا في تفجير استهدف متنزها في مدينة لاهور، شرقي باكستان. ويتوقع المسؤولون أن ترتفع حصيلة الضحايا.

وكانت جماعة الأحرار، الموالية لحركة طالبان، قد أعلنت مسؤوليتها عن التفجير لتستهدف المسيحيين الذين كانوا قد تجمعوا في الحديقة للاحتفال بعيد الفصح. لكن أكثر الضحايا كانوا من المسلمين.

وتعهد رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، وقائد الجيش بملاحقة المهاجمين وتنفيذ العدالة.

وأوردت تقارير إن الجيش يستعد لعملية جديدة في إقليم البنجاب، الإقليم الأكبر والأغنى في باكستان، ومقر الدعم السياسي الأكبر لنواز شريف.

وقال المتحدث باسم جماعة الأحرار يوم الثلاثاء إن الحرب "وصلت إلى أعتابه (نواز شريف)".

المزيد حول هذه القصة