من هم مسيحيو باكستان؟

مصدر الصورة AFPGetty Images
Image caption لاهور واحدة من المدن التي يكثر بها المسيحيون في باكستان

الهجوم الذي شنته حركة طالبان في مدينة لاهور يُعد الأحدث ضمن تصعيد في عدد من الهجمات التي تستهدف المسيحيين في باكستان، حسبما يوضح إم إلياس خان، مراسل بي بي سي.

يتعلق بعض هذه الهجمات بقوانين مثيرة للجدل بشأن إزدراء الأديان في باكستان، في حين حملت هجمات أخرى صبغة سياسية.

كم عدد المسيحيين في باكستان؟

يحتل المسلمون في باكستان أغلبية، ويعتبر المسيحيون ثاني أكبر أقلية بعد الهندوس، بنسبة تصل إلى نحو 1.6 في المئة من تعداد السكان.

ويوجد عدد كبير من المسيحيين في كراتشي، جنوبي البلاد، كما توجد كثير من القرى المسيحية في البنجاب ومدينتي لاهور وفيصل أباد.

وثمة أيضا عدد كبير يقطن أقليم خيبر باختونخوا شديد التحفظ، شمالي غربي البلاد، خاصة في مدينة بيشاور.

وكانت باكستان قبل التقسيم مكانا شديد التنوع، لكن نزعة التسامح تراجعت بعد أن أصبح المجتمع متشددا إسلاميا وأكثر تجانسا.

وقبل التقسيم، كانت نسبة الأقليات 15 في المئة من تعداد السكان، لكنها تراجعت حاليا لتصل إلى 4 في المئة.

مصدر الصورة AFPGetty Images
Image caption المسيحيون ثاني أكبر أقلية في باكستان بعد الهندوس

هل هم جماعة مؤثرة؟

ينحدر أغلبية المسيحيين الباكستانيين من الطبقة الهندوسية الدنيا الذين اعتنقوا للمسيحية إبان الاستعمار البريطاني لباكستان، وهو ما يرجع جزئيا إلى محاولة الهروب من تدني الأوضاع.

وكان الكثير منهم يعملون في بلدات ضمن الحاميات العسكرية. وكذلك في كل مدينة ضمن الحاميات العسكرية كانت هناك مناطق تُعرف باسم لال كورتي، كان سكانها عادة من المسيحيين.

غير أن المجتمعات المسيحية باتت منحصرة في أفقر قطاعات المجتمع وتعمل في أدنى الوظائف. وكانت قرى بأكملها في مناطق في البنجاب يقطنها مسيحيون يعملون كعمال ومزارعين.

وهناك قطاعات من المجتمع المسيحي ميسورة الحال تتمتع بتعليم جيد واستقرار في مدينة كراتشي، وهي قطاعات جاءت من ولاية غوا الصغيرة في الهند أثناء الاستعمار البريطاني.

والأمر المشترك بينهم جميعا هو الشعور بالضعف، نظرا لهجرة عدد من المسيحيين الأكثر ثراء إلى كندا واستراليا بعد أن أصبح جو انعدام التسامح في باكستان لا يطاق.

لماذا يتعرضون لهجمات؟

يتعايش المسلمون والمسيحيون في الغالب بمحبة كافية تحول دون اندلاع مشاحنات بصفة منتظمة.

لكن الاتهامات بالتجديف أدت في أغلب الأحوال إلى اندلاع أعمال عنف جماهيرية استهدفت المسيحيين، في حين عمد إسلاميون مسلحون أيضا إلى استهدافهم.

ومنذ تسعينيات القرن الماضي، وجهت اتهامات لعشرات المسيحيين بازدراء القرآن أو التجديف بحق النبي محمد، على الرغم من أن خبراء يقولون إن أغلب الاتهامات تذكيها خلافات شخصية.

وفي حين قضت محاكم ابتدائية بإعدام كثيرين، غالبا ما أبطلتها محاكم أعلى درجة لعدم توافر الأدلة أو للتوصل إلى أن المُدّعين يستهدفون أشخاصا لأسباب مادية.

مصدر الصورة AFPGetty Images
Image caption يعيش المسيحيون عادة في أفقر المناطق في باكستان

وفي عام 2012، كانت أصبحت فتاة مسيحية، تُدعى رمشة مسيح، أول شخص غير مسلم ينال البراءة في قضية تجديف، وذلك بعد اكتشاف أن رجل دين مسلم محلي وراء الاتهام.

وربما يعد أبرز مثال امرأة مسيحية من قرية في البنجاب، تُدعى أسيا بيبي، دخلت في مشادة كلامية مع مسلمات في عام 2010، ولاحقا اتهموها بالتجديف.

وقُتل حاكم البنجاب آنذاك، سلمان تيسير، بيد حارسه الشخصي الإسلامي، ممتاز قدري، بعد تصريح الأول بأن قانون ازدراء الأديان الباكستاني المتشدد أُسيء استخدامه في قضية بيبي.

وأُدين قدري بجريمة القتل وأُعدم في فبراير/ شباط 2016، وهو ما أذكى احتجاجات شعبية.

كما اغتيل وزير شؤون الأقليات الباكستاني المسيحي، شاهباز بهاتي، في عام 2011 على يد طالبان بعد اعتراضه على القانون.

هل توجد أسباب أخرى؟

بعض أعمال العنف تتعلق مباشرة بالحرب التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، وبالتالي تحمل دافعا سياسيا.

فبعد أشهر من هجوم التحالف بقيادة الولايات المتحدة على أفغانستان في أواخر عام 2001، استهدف هجوم بقنبلة كنيسة صغيرة داخل مستشفى مسيحي بمدينة تاكسيلا، وهو ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وبعد شهرين من هذه الواقعة، أعدم مسلحون ستة من العاملين في جمعية خيرية مسيحية بمكتبهم في كراتشي. وعلى الرغم من أن هذه الحوادث منفصلة، إلا أنها استمرت على مدار سنوات.

وقد يعد الهجوم على الأقليات المسيحية والهندوسية الباكستانية جزءا من خطة مسلحين تهدف إلى بعث رسالة إلى الغرب أو إحراج رئيس الوزراء نواز شريف عندما يبدي ودا تجاه الغرب.

المزيد حول هذه القصة