اشتباكات واعتقالات في مظاهرات ضد اصلاحات الحكومة للعمالة في فرنسا

مصدر الصورة AFP
Image caption متظاهرون في باريس يرفعون لافتة كتب عليها "قانون العمل: ارموه في النهر"

اندلعت احتجاجات، اتسم بعضها بالعنف، في العديد من المدن الفرنسية ضد الاصلاحات التي تنوي الحكومة اجراءها لقوانين العمل.

فقد اشتبكت قوات الامن مع متظاهرين في مدينتي نانت ورين، فيما تقول الشرطة إن نحو 10 متظاهرين اعتقلوا في العاصمة باريس.

وادى اضراب اعلنته النقابات الى عرقلة حركة المسافرين واغلاق المدارس وسد ابواب برج ايفل الشهير بوجه الزائرين.

وتقول الحكومة إن الاصلاحات، التي تقلل من التعقيدات المحيطة بفصل العاملين، من شأنها تحفيز الاقتصاد لانها ستشجع الشركات على تعيين المزيد منهم.

ولكن المقترحات التي تتضمن ايضا تغييرات في ساعات العمل (البالغة 35 ساعة في الاسبوع في الوقت الراهن) جوبهت بمعارضة شديدة من جانب الطلاب والنقابات الذين يرون انها تجردهم من اجراءات حمائية اساسية.

وفي باريس، قذف متظاهرون الشرطة بالحجارة والقناني، وحاصر طلبة عدة مدارس واجبروها على اغلاق ابوابها.

وحذرت شبكة السكك الحديد الوطنية من انقطاعات في خدماتها المحلية وعلى نطاق البلاد.

مصدر الصورة epa
Image caption اغضبت الاصلاحات الطلبة والعمال
مصدر الصورة AFP
Image caption استخدمت الشرطة في مدينة رين الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين
مصدر الصورة epa
Image caption اعتقلت الشرطة 10 متظاهرين في باريس

ويتوقع ان تشهد فرنسا اليوم 200 مظاهرة احتجاجية، وذلك للمرة الرابعة في الشهر الاخير.

ومن شأن هذه المظاهرات تسليط المزيد من الضغط على الرئيس فرنسوا هولاند الذي قال إنه لن يترشح للرئاسة ثانية اذا لم يوفق في خفض معدل البطالة البالغ 10 بالمئة.

وكان هولاند قد اجبر يوم الاربعاء على التراجع والغاء خطته لتغيير الدستور بحيث يسمح للحكومة بتجريد المدانين بالارهاب من حملة اكثر من جنسية واحدة من الجنسية الفرنسية وذلك بعد اخفاق مجلسي النواب والشيوخ في التوصل الى اتفاق بشأنها.

ومن المزمع ان تصوت الجمعية الوطنية الفرنسية على اصلاحات العمالة اواخر الشهر المقبل او اوائل ايار / مايو.