مواطنو الاتحاد الأوروبي ينفقون أكثر من 27 مليار دولار سنويا على المخدرات

Image caption تحقق التجارة السنوية بحشيش القنب نحو 10.6 مليار دولار في أوروبا سنويا

ينفق مواطنو الاتحاد الأوروبي أكثر من 24 مليار يورو (27 مليار دولار) سنويا على شراء المواد المخدرة، أمثال حشيش القنب والهيرويين، بحسب تقرير جهة رقابية أوروبية نشر الثلاثاء، حذر من وجود روابط بين الارهاب وتجارة المخدرات.

وأشار تقرير المركز الأوروبي لمراقبة المخدرات وإدمانها، إلى أن نسبة واحد بالمئة من البالغين في دول الاتحاد يستخدمون حشيش القنب يوميا في الغالب.

وأوضح التقرير أن 38 في المئة من مبيعات تجارة المخدرات هي لحشيش القنب، وتحقق التجارة السنوية به نحو 10.6 مليار دولار.

ويأتي الهيروين بالدرجة الثانية بعد القنب محققا ما قيمته 7.7 مليار دولار سنويا.

وقال تقرير المركز إن "تأثيرات أسواق المخدرات على المجتمع كبيرة جدا وتفوق تأثير تعاطي المخدرات، لتشمل أنواعا أخرى من النشاطات الإجرامية وفي الإرهاب أيضا".

وشدد التقرير على أنه قد ينظر إلى تجارة المخدرات بوصفها "بوابة للتطرف"، حيث يستخدم المتطرفون السجون للتأثير على المسجونين بتهم تناول المخدرات وجذبهم لتبني وجهات نظر متطرفة.

مصدر الصورة AFP
Image caption قال روب واينرايت إنه ليس ثمة أدلة بعد على وجود صلة مباشرة بين تجارة المخدرات والهجمات الأخيرة في أوروبا

وحذر التقرير من أن أسواق المخدرات غير الشرعية تظل أحد التهديدات الأساسية للأمن في الاتحاد الأوروبي.، مضيفا أن سوق المخدرات تتحرك ببساطة بحافزين هما الربح والسلطة.

ووصف التقرير أسواق المخدرات بأنها من بين "أكثر المناطق ربحا بالنسبة لعصابات الجريمة المنظمة".

وحذر التقرير من وجود فجوة معلومات مهمة تنجم عن الفصل في التخصصات بين أولئك الذين يعملون في مكافحة الإرهاب ومن يعملون في مكافحة المخدرات.

وقد أشار مسؤولون في الاتحاد الاوروبي عن وجود صلات بين تجارة المخدرات والهجمات المتطرفة الأخيرة في أوروبا، بيد أن رئيس جهاز الشرطة الأوروبية (اليوروبول) روب واينرايت قال إنه ليس ثمة أدلة بعد على وجود صلة مباشرة بين الأثنين.

المزيد حول هذه القصة