هجمات بروكسل: أحد المفجرين كان يعمل في البرلمان الأوروبي

مصدر الصورة Belgian federal police
Image caption اطلقت الشرطة البلجيكية صورة لنجم العشراوي

كشف مسؤولون أوروبيون عن أن أحد المفجرين الانتحاريين الذين نفذوا هجمات بروكسل كان يعمل منظفا في البرلمان الأوروبي.

وقال مسؤول في البرلمان الأوروبي لم يكشف عن هويته إن المذكور عمل لمدة شهر في عمل صيفي في عام 2009 وعام 2010.

على أن مصادر تقول إن نجم العشراوي كان أحد المفجرين في مطار بروكسل.

وقد دافع رئيس الوزراء البلجيكي عن طريقة بلاده في مكافحة أخطار الإرهاب، مشددا على بلجيكا "ليست دولة فاشلة".

وقال تشارل ميشيل إن كل من في السلطة عليه أن يتحمل جزءا من اللوم في التقصير الذي وقع قبل وبعد 22 مارس/آذار.

وقد أودت الهجمات التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية في مطار ومحطة ميترو في بروكسل بحياة 32 شخصا.

وقد سمي العشراوي، الذي كان أحد المشتبه بهم الهاربين بعد هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني بوصفه أحد المفجرين الانتحاريين اللذين استهدفا مطار زافينتيم ببروكسل.

وقال البرلمان الأوروبي إن شركة التنظيف قدمت دليلا على أن الشخص عمل لحسابها لم يكن لديه أي سجل اجرامي في ذلك الوقت.

ويقول مراسل بي بي سي في بروكسل جيمس رينولدز إنه أعيد تدريجيا فتح مترو العاصمة البلجيكية ومطارها.

"حياة عادية"

مصدر الصورة AFP
Image caption دعا ميتشيل الى عودة الحياة الطبيعية في بلجيكا

وقال رئيس الوزراء البلجيكي إن 30 اجراءً فرض تطبيقها في بلجيكا، ومن بينها منع استخدام بطاقات الموبايل ذات الدفع المسبق.

ونقلت وكالة اسوشييتد برس للأنباء عن ميشيل قوله للصحفيين إن "رسالتنا الرئيسية اليوم هي العودة الى الحياة الطبيعية في بروكسل وعموم بلجيكا".

ويقول المحققون إن نجم العشراوي، قد أوقفته الشرطة في سيارته مع صلاح عبد السلام المشتبه به في تفجيرات باريس على الحدود المجرية مع النمسا في سبتمبر/أيلول.

وقد استجوبت الشرطة عبد السلام، الفرنسي الجنسية والبلجيكي المولد، عدة أسابيع بشأن تفجيرات دوره في تفجيرات باريس وتريد استجوابه بشأن هجمات بروكسل.

وتعتقد الشرطة أن الشبكة المسلحة نفسها هي المسؤولة عن الهجمات في المدينتين.

وقد اعتقل عبد السلام ، البالغ من العمر 26 عاما، قبل أربعة أيام من هجمات بروكسل بعد أن ظل متخفيا لأكثر من أربعة أشهر فيها.

المزيد حول هذه القصة