بوتين ينشئ حرسا وطنيا جديدا "لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة"

مصدر الصورة AFP
Image caption أعلن بوتين عن تشكيل القوة الجديدة، بحضور قائد الحرس الوطني الجديد فيكتور زولوتوف (على اليمين)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تأسيس حرس وطني جديد، بهدف مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، حسب قوله.

وستتشكل القوة الجديدة من قوات وزارة الداخلية، وسيقودها فيكتور زولوتوف الحارس الخاص السابق لبوتين.

وقال متحدث باسم الرئيس الروسي إن القوة الجديدة ربما تستخدم للحفاظ على النظام العام.

لكن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم بوتين نفى أن يكون لتشكيل هذه القوة علاقة بالانتخابات التشريعية المقررة في سبتمبر/ أيلول القادم، بينما يقول بعض المنتقدين إن بوتين يخشى من وقوع اضطرابات خلال تلك الانتخابات.

وأعلن بوتين هذه الخطوة خلال اجتماع مع مسؤولين أمنيين في قصر الكرملين، وقال: "لقد اتخذنا قرارا بإنشاء قوات اتحادية جديدة".

كما أعلن بوتين أن جهاز مكافحة المخدرات والهيئة الفيدرالية للهجرة سيتبعان وزارة الداخلية.

ومنح قائد الحرس الوطني الجديد زولوتوف مقعدا في مجلس الأمن القومي الروسي، ما يعني أنه سيقدم تقاريره مباشرة إلى بوتين.

وكان بوتين قد حذر في فبراير/ شباط الماضي من أن "أعداء روسيا في الخارج" يخططون للتدخل في الانتخابات المقررة في 18 من سبتمبر/ أيلول القادم، وطلب من أجهزته الأمنية إحباط هذه المحاولات.

ولطالما اتهم بوتين الغرب بمحاولة التدخل في الانتخابات الروسية عبر تشجيع المظاهرات، الأمر الذي نفاه مسؤولون أمريكيون وأوربيون.

وكان آلاف الروس قد تظاهروا في شوارع موسكو ومدن أخرى، عقب الانتخابات البرلمانية في عام 2011 وسط مزاعم بتزوير الانتخابات، واعتقل إثر ذلك عشرات من رموز المعارضة.

رفيق في الجودو

لا يُعرَف الكثير عن فيكتور زولوتوف، فهو دائما يميل إلى الابتعاد عن وسائل الإعلام، ويمتنع عن الإدلاء بتصريحات سياسية.

لكن أغلب المعلقين يتفقون على أن تعيينه جاء بسبب علاقة القوية بالرئيس الروسي وولائه له.

وولد زولوتوف في عائلة تنتمي للطبقة العاملة، وبدأ حياته المهنية كمصلح للأقفال في مصنع سيارات، ثم التحق بجهاز الاستخبارات الروسي (السوفيتي سابقا) KGB كي جي بي، وقضى عشرين عاما كحارس في وكالة الأمن السوفيتية.

وعين زولوتوف عام 1994 حارسا خاصا، لعمدة سان بطرسبرغ حينذاك أناتولي سوبتشاك ونائب العمدة فلاديمير بوتين.

وفي ذلك التوقيت يبدو أن زولوتوف طور علاقة وثيقة مع الرئيس المستقبلي بوتين، حتى أصبح رفيقه في رياضة الجودو.

وبعد تعيين بوتين رئيسا للوزراء عام 1999، أصبح زولوتوف رئيس الدائرة الأمنية الخاصة ببوتين.

واستمر زولوتوف في منصبه هذا حتى عام 2013، حينما انتقل إلى وزارة الداخلية وتولى قيادة القوات الداخلية عام 2014.

المزيد حول هذه القصة