البابا يتفقد احوال اللاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية الاسبوع المقبل

مصدر الصورة AFP
Image caption يقول البابا فرنسيس إن على الكنائس في اوروبا مد يد المساعدة للاجئين القادمين من منطقة الشرق الأوسط

من المقرر أن يزور البابا فرنسيس جزيرة ليسبوس اليونانية في الـ 16 من الشهر الحالي لتفقد احوال اللاجئين العالقين فيها، في تعبير عن القلق الذي يشعر به ازاء الطريقة التي تتعامل بها اوروبا مع ازمة اللاجئين.

وقال الفاتيكان إن البابا تسلم دعوة لزيارة ليسبوس من بطريرك الكنيسة الارثوذوكسية الشرقية بارتولوميو الاول.

قال الفاتيكان إن الزيارة تعد تعبيرا عن التضامن مع المهاجرين واللاجئين - وكثير منهم سوريون - الذين يعيشون ظرفا "صعبا ومأساويا" في المنطقة.

وكانت اليونان بدأت بترحيل المهاجرين الى تركيا عملا بسياسة اعتمدها الاتحاد الاوروبي مؤخرا تقضي باعادة اولئك الذين لا يتقدمون بطلبات لجوء والذين ترفض طلباتهم الى البلاد التي جاؤوا منه.

ولكن ثمة مخاوف من ان ضحايا الحروب والاضطهاد الذين يستحقون الحماية الدولية قد يعادون ايضا.

ووصل الى الجزر اليونانية قادمين من تركيا اكثر من مليون مهاجر منذ كانون الثاني / يناير 2015، خاطر معظمهم بركوب البحر في قوارب متهالكة ومزدحمة. واضحت تجارة نقل المهاجرين تجارة رائجة ومربحة بالنسبة لمهربي البشر.

وكان البابا زار عام 2013 جزيرة لامبيدوسا الايطالية في البحر المتوسط، والتي كانت تئن تحت ضغط اعداد المهاجرين الذين استقبلتهم مثلها مثل ليسبوس اليونانية. وكان محور ازمة المهاجرين آنذاك اولئك القادمين من ليبيا.

وكان البابا قد هاجم الاضطهاد الذي تتعرض له الاقليات المسيحية على ايدي المتطرفين الاسلاميين في كل من سوريا والعراق، حيث اجبر القتال الدائر في هذين البلدين الملايين على الفرار الى الدول المجاورة.