مقتل جوليو ريجيني: مطالبات في بريطانيا بمؤازرة إيطاليا

مصدر الصورة EPA
Image caption كان ريجيني باحثا بجامعة كامبريدج البريطانية

دعت صديقة طالب إيطالي عُثر عليه مقتولا بعد اختفائه في مصر إلى أن تطالب الحكومة البريطانية بتحقيق ذي مصداقية في الحادث.

جاء هذا بالتزامن مع استدعاء إيطاليا سفيرها في مصر للتباحث بشأن مقتل الطالب جوليو ريجيني (28 عاما) في العاصمة القاهرة.

وعاش ريجيني عدة سنوات في بريطانيا، وكان باحثا بجامعة كامبريدج. وحين قُتل، كان يُجري أبحاثا عن النقابات والنشطاء في مصر.

وقالت صديقة لريجيني تُدعى باز زاراتي إن على بريطانيا الوقوف جنبا إلى جنب مع إيطاليا في الضغط على مصر من أجل إجراء تحقيق شامل.

وجمعت زاراتي تسعة آلاف توقيع على عريضة تُطالب الحكومة البريطانية بالتحرك في هذا الإطار.

وبموجب القوانين البريطانية، يتعين على الحكومة التعامل مع أي عريضة تحمل توقيع عشرة آلاف شخص.

وقالت زاراتي لبي بي سي "من المذهل لنا أن نرى أن المملكة المتحدة لم تقل شيئا بخصوص مقتل ريجيني".

وأضافت "وزارة الخارجية الأمريكية و(الوزير) جون كيري نفسه تحدث بشأن (قضية) ريجيني بالاسم وحث مصر على ضمان إجراء تحقيق شفاف ذي مصداقية".

واستطردت قائلة "البرلمان الأوروبي أقر بأغلبية ساحقة قرارا يطالب الدول أعضاء الاتحاد الأوروبي بإعادة تقييم روابطها مع مصر. الحكومة الألمانية كذلك أدانت الجريمة بالاسم".

وخلصت إلى القول "نحتاج بيانا أوضح بأن المملكة المتحدة ستقف جنبا إلى جنب مع إيطاليا لكشف حقيقة هذه الجريمة النكراء".

واختفى ريجيني يوم 25 يناير/ كانون الثاني في الذكرى الخامسة للانتفاضة الشعبية التي اندلعت ضد حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وأعلنت السلطات المصرية العثور على جثته، وبها آثار تعذيب بالغة، في حفرة خارج القاهرة يوم 3 فبراير/ شباط.

وألمحت جماعات ناشطة في مجال حقوق الإنسان إلى أن قوات الأمن هي المسؤولة عن مقتل الطالب الإيطالي، بينما تقول السلطات المصرية إن عصابة من المجرمين كانت وراء مقتله.

ويعتقد كثيرون في إيطاليا أن أجهزة الأمن المصرية قد تكون استهدفت ريجيني لنشاطه البحثي الأكاديمي عن الاتحادات العمالية والنشطاء.

وأشارت تقارير الطب الجنائي المصرية المبدئية إلى أن ريجيني ضُرب على مؤخرة الرأس بآلة حادة.

وجاء جزء كبير من الأدلة على التعذيب من تشريح ثان للجثة على يد فريق إيطالي للطب الجنائي.

وقال وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو إن ريجيني تعرض "لشيء غير آدمي".

المزيد حول هذه القصة