وثائق بنما: رئيس وزراء بريطانيا يكشف سجله الضريبي

مصدر الصورة PA

أعلن رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون تفاصيل الدخل والضريبة الخاصة به عن الأعوام الستة الماضية، وذلك في مواجهة الضغط الذي أعقب نشر ما بات يُعرف بـ"وثائق بنما".

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ بريطانيا، التي يُعلن فيها رئيس الحكومة مثل هذه المعلومات وهو مازال في منصبه.

وثارت تساؤلات بشأن كاميرون منذ كُشف أن والده الراحل كان له استثمارات خارج بريطانيا.

وفي وقت لاحق، أقر كاميرون بأنه كان يملك حصة في استثمارات والده، لكنه باعها مقابل 44 ألف دولار قبل أن يُصبح رئيسا للوزراء.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتُظهر البيانات التي أعلنها كاميرون أنه تلقى في عام 2011 دفعات مالية من والدته يصل حجمها الإجمالي إلى نحو 300 ألف دولار.

وحدث هذا بعد فترة قصيرة من وراثة كاميرون أكثر من 400 ألف دولار من أصول والده الراحل.

ووفقا لبيانات الدخل والضريبة التي أعلنها كاميرون، فإن دخله في الأعوام الستة الماضية بلغ 1.1 مليون جنيه استرليني ودفع ضرائب قدرها 400 الف جنيه استرليني.

وقال جيرمي كوربن زعيم حزب العمال إن كاميرون كان يجب أن ينشر سجله الضريبي كاملا حتى 2010 قبل توليه رئاسة الوزراء، عندما باع أسهم في صندوق استثماري في الخارج يمتلكه والده مقابل 9500 جنيه استرليني، وهو ما يقل عن الحد الأدنى لضريبة أرباح رأس المال الذي يبلغ 10 آلاف جنيه.

ويطالب الحزب الوطني الاسكتلندي (إس إن بي) كاميرون بنشر بيان مالي لكل الوزراء وما إذا كانوا انتفعوا من ملاذات ضريبة في الخارج.

ووفقا للبيانات التي نشرها داوننغ ستريت فإن راتب كاميرون كان ثابتا عند 142500 جنيه استرليني منذ 2010 إلى 2015، ولكن الضرائب تفاوتت نظرا للتعامل مع مساهماته في معاش التقاعد والتعاملات المختلفة مع إعفائه الضريبي الذي يبلغ 20 ألف جنيه سنويا.

وأصدر كاميرون أيضا بيانات بالأموال التي ربحها من إيجار المنزل الذي يملكه مع زوجته في نوتينغ هيل، وبلغت حصته من الأرباح، بعد استقطاع المصاريف، للعام الماضي. 46899 جنيه استرليني.

المزيد حول هذه القصة