الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف تتهم نائبها بالمشاركة في "انقلاب" عليها

مصدر الصورة Reuters
Image caption روسيف وصفت محاولة عزلها بأنه انقلاب على رئيسة شرعية منتخبة

نددت رئيس البرازيل، ديلما روسيف، "بمؤامرة للانقلاب" عليها، واتهمت نائبها، ميشال تيمير، بالضلوع في "المؤامرة".

ولمحت روسيف، التي تواجه إجراءات لعزلها في الكونغرس الوطني، إلى أن نائبها واحد من مدبري مؤامرة للانقلاب عليها.

وقالت إن رسالة صوتية وجهها تيمير، الذي لم تذكره بالاسم، الاثنين هو الدليل على المؤامرة.

وتدعو رسالة تيمير إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

ويقول مراسلون إن الرسالة توحي بأن عزل روسيف تم بالفعل.

ويقول تيمير إن الرسالة نشرت بالخطأ.

ويبدو تيمير في الرسالة الصوتيه كأنه يتدرب على إلقاء خطاب تنصيب، ساعات قبل تصويت اللجنة البرلمانية، للبت في استكمال إجراءات عزل روسيف.

وقالت روسيف: "إنهم يتآمرون الآن علنا، وفي وضح النار، لزعزعة رئيسة شرعية منتخبة".

وتحدثت في خطابها عن "الزعيم المؤامرة ونائبه"، وهي إشارة فيما يبدو إلى نائبها تيمير ورئيس مجلس النواب إدواردو كونا.

وقالت الرئيسة إن واحدا ارتكب "انتهاكات لا يمكن أن نتخيلها" في إجراءات العزل، بينما كان الآخر "يفرك يديه من الفرح وهو يسرب خطاب التنصيب المهزلة".

وأضافت أن البرازيل تعيش "زمنا غريبا"، وصفته بأنه "زمن المهازل والخيانات".

وقالت روسيف إنها صدمت من جرأة تسريب التسجيل، الذي وصفته بأنه "خيانة لها وللديمقراطية".