سياسي الماني بارز: ينبغي منع الجهات الخارجية من تمويل مساجد المسلمين

مصدر الصورة Reuters
Image caption مسجد كولون الكبير ومن خلفه كتدرائية المدينة الشهيرة

دعا الامين العام لحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري، الحزب الحليف لحزب المستشارة انغيلا ميركل، الى سن قانون يمنع تمويل مساجد المسلمين في المانيا من قبل اطراف خارجية.

وقال السياسي، وهو اندرياس شوير، في مقابلة صحفية اجرتها معه صحيفة (دي فيلت) اليومية ونشرتها الاربعاء إن "الاسلام السياسي" يقوض الجهود المبذولة لادماج المسلمين في المجتمع الالماني.

وقال شوير إنه ينبغي ايقاف التمويل الذي تحصل عليه المساجد والمدارس الاسلامية من دول مثل السعودية وتركيا، مضيفا انه "يجب ان يكون كل ائمة المساجد مدربون في المانيا ويعتنقون قيمنا الاساسية."

وقال "يجب ان تكون الالمانية هي اللغة التي تستخدم في المساجد."

وكان حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري المؤتلف مع حزب ميركل، حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، قد انتقد المستشارة لتساهلها مع تدفق سيول المهاجرين الى المانيا.

يذكر ان نحو 3 ملايين نسمة من سكان المانيا لهم جذور تركية، وتخضع معظم المساجد في البلاد لاتحاد الشؤون الدينية التركية الاسلامية، المتفرع من السلطة الدينية التركية الرئيسية.

وفيما يفد معظم ائمة المساجد في المانيا من تركيا وينظر اليهم على انهم موظفون في الدولة التركية، فإن عددا من الجامعات الالمانية اسست مراكز اسلامية في السنوات الاخيرة بهدف اعداد اجيال جديدة من الائمة لا تدين بالولاء لتركيا.

كما سعت جاليات اسلامية في المانيا الى التحرر من النفوذ التركي.