الصين: عمال المطعم الكوريون الشماليون المنشقون خرجوا بطريقة قانونية

مصدر الصورة AP
Image caption عشرات المطاعم الكورية الشمالية في آسيا تعد مصدر دخل للبلاد

قالت الصين إن عمال المطعم الكوريين الشماليين الـ13 الذين انشقوا إلى كوريا الجنوبية الأسبوع الماضي كانوا يعملون في الصين وتركوها بطريقة قانونية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في تعليق نادر على مثل هذه القضية، إن لدى العمال الـ13 الوثائق الصحيحة للخروج من الصين.

وتميل الصين إلى معاملة الكوريين الشماليين الذين يهربون عبر الحدود باعتبارهم مهاجرين اقتصاديين غير قانونيين، وتعيدهم مرة أخرى إلى بلادهم.

ويوجد العمال حاليا في كوريا الجنوبية، التي توفر المساعدة والوثائق المطلوبة لجميع المنشقين من الكوريين الشماليين.

وكانت كوريا الجنوبية قد أعلنت الجمعة عن انشقاق العمال، قائلة إن عدد أفراد المجموعة "غير مسبوق".

ولم تقدم أي تفاصيل عن مكان وجودهم، ولا أين يعملون، ولا كيف سافروا إلى سيؤل، لكنها قالت إن شعورهم بخيبة الأمل من كوريا الشمالية قد زاد.

"وثائق صالحة"
مصدر الصورة EPA
Image caption المتحدث باسم الخارجية الصينية قال إن المنشقين تأثروا بما شاهدوه في التلفزيون الكوري الجنوبي فخاب أملهم

وليس من المعتاد أن تصدر الصين وكوريا الجنوبية تعليقات علنية عن انشقاق الأفراد.

لكن المتحدث باسم الخارجية الصينية، لو كانغ، أبلغ مؤتمرا صحفيا الاثنين بأن العمال الكوريين الشماليين الـ13 "عثر عليهم وهم يخرجون من الحدود الصينية بجوازات سفر صحيحة" في 6 أبريل/نيسان.

وأضاف أنه من المهم أن نلاحظ أنهم - على غير المعتاد من المنشقين - جميعا كان بحوزتهم هويات صحيحة وصالحة، وأنهم دخول البلاد وخرجوا بطريقة قانونية.

ونقلت وكالة يوناب الكورية الجنوبية عن مصادر غير معلومة قولها إن المطعم الذي كان يعمل فيه العمال يوجد في نينغبو، في إقليم تشيجيانغ الشمالي الشرقي.

وكانت تقارير إعلامية سابقة قد ربطت بين هذه القضية وإغلاق مطعم كوري شمالي في دانانغ في فيتنام.

وكان نحو 29000 كوري شمالي قد فروا من البلاد بعد انقسام كوريا في نهاية الحرب الكورية في الخمسينيات، وعبر كثير من هؤلاء الحدود إلى الصين.

مصدر الصورة AP
Image caption عمال المطاعم يختارون بناء على ولائهم لقيادة البلاد

وقوبلت سياسة الصين في احتجاز المنشقين وإعادتهم إلى كوريا الشمالية، حيث من المحتمل أن يواجهوا التعذيب أو السجن، بالانتقاد باعتبارها خرقا لمسؤولياتها التي تفرضها الاتفاقية الدولية للاجئين.

وأعلنت كوريا الجنوبية الاثنين أن ضابطا برتبة عقيد رفيع المستوى يعمل في مجال تجميع المعلومات الاستخبارية في كوريا الشمالية قد انشق العام الماضي.

Image caption تقدم المطاعم الكورية الشمالية عروضا موسيقية للترفيه

وتدير كوريا الشمالية نحو 130 مطعما في بلدان أخرى، معظمها في آسيا. ويختار العاملون في تلك المطاعم غالبا بسبب ولائهم لقيادة البلاد.

وتوفر المطاعم مصدر دخل لكوريا الشمالية، لكن كوريا الجنوبية تقول إن أسبابا اقتصادية وضغوط العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية تؤدي إلى معاناة كثير من أصحاب الأعمال.

المزيد حول هذه القصة