نبذة عن رياك مشار نائب الرئيس السابق وقائد التمرد في جنوب السودان

تتوقع عودة نائب الرئيس السابق وزعيم حركة التمرد في جنوب السودان رياك مشار الى العاصمة جوبا الأسبوع المقبل، بعد أكثر من عامين من تركه لها واندلاع حركة التمرد والحرب الأهلية في البلاد.

وقد ظل مشار شخصية محورية في المشهد السياسي في دولتي السودان ثم جنوب السودان، طيلة ثلاثة عقود.

اشتهر مشار بقدرته على المناورة السياسية والتنقل بين أطراف الصراع في لحظات مختلفة خلال الحرب بين الجنوب والشمال في السودان التي تواصلت لأكثر من عقدين قبل انفصال الجنوب، وكان يسعى في ذلك إلى تعزيز موقفه السياسي وموقف قبيلته النوير، في المشهد السياسي والصراع على السلطة في جنوب السودان.

ولد مشار عام 1953 ودرس في بريطانيا، وتزوج من موظفة الإغاثة البريطانية إيما ماكيون عام 1991، والتي توفيت بعد ذلك بعامين، في حادث سيارة في العاصمة الكينية نيروبي.

كان مشار من مؤسسي الحركة الشعبية لتحرير السودان(ٍSPLM)، التي كانت تقود القتال ضد قوات حكومة الخرطوم من أجل انفصال الجنوب، وكان قائدا بارزا في جناحها المسلح.

وبعد اتفاق للسلام عقد عام 2005 لإنهاء النزاع في السودان، عينت الحركة مشار في منصب نائب رئيس حكومة جنوب السودان.

واحتفظ مشار بمنصبه عقب إعلان دولة جنوب السودان عام 2011، الأمر الذي بدا دليلا واضحا على نفوذه الكبير المطرد في أوساط حركة تحرير السودان، حتى إقالته في تغيير وزاري أجراه الرئيس سلفا كير ميارديت في يوليو/ تموز من عام 2013.

وينحدر مشار من قبائل النوير التي تمثل ثاني أكبر جماعة اثنية في جنوب السودان، وكان وجوده في مناصب عليا بالسطة يمثل شيئا مهما، لتعزيز الوحدة في جنوب السودان وتقاسم السلطة مع قبائل الدينكا التي تمثل الأغلبية.

"صبر هائل"

مصدر الصورة AFP
Image caption تحدى مشار سلطة مؤسس الحركة الشعبية جون غرنغ في مطلع التسعينيات

ويصف ديفيد أمانور مراسل بي بي سي للخدمة الأفريقية، والذي التقى مشار عام 2005، الأخير بأنه "يتمتع بصبر هائل، ومهارات دبلوماسية فائقة".

وكان مشار في ذلك الحين قد نزع عنه بزته العسكرية وارتدى بدلة انكليزية لاعبا دور الوسيط بين الحكومة الأوغندية وحركة جيش الرب للمقاومة، المتمردة عليها.

وكان مشار ينظر إلى حركة جيش الرب بوصفها التهديد الأكبر للمنطقة، الذي يمكن أن يهدد أيضا استقرار جنوب السودان، الذي تمتلك فيه قواعد عسكرية.

وعلى الرغم من فشل مفاوضات السلام تلك، برز مشار بوصفه وسيطا مؤثرا.

بيد أن منتقدي مشار يتهمونه بأنه أظهر قسوة كبيرة حين قامت القوات الحكومية بقمع تمرد الجنرال جورج آثور، الذي أتهم بالتمرد واشعال "حرب بالنيابة" لحساب حكومة الخرطوم التي نفت ذلك.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2011، أي بعد خمسة أشهر من إعلان دولة جنوب السودان، أعلن مشار مقتل آثور قرب الحدود مع السودان.

"رسول الخراب"

من وجهة نظر مؤيديه، كان نفوذ مشار يتزايد في حكومة جنوب السودان، ومن ثم قام الرئيس سلفا كير بإقالته في يوليو/ تموز من عام 2013 دون أن يقدم أسبابا واضحة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ولد ماشار عام 1953، وينتمي لقبيلة النوير، وحصل على الدكتوراه من جامعة برادفورد البريطانية

وكان مشار أعلن عن عزمه على تحدي سلفا كير والترشح لقيادة الحزب الحاكم في جنوب السودان، ما يؤهله لخوض الانتخابات الرئاسية في عام 2015.

وفي غضون ذلك، دعا مشار أنصاره إلى عدم اللجوء إلى العنف، محذرا من أن كير سيستخدم ذلك كذريعة لإعلان حالة الطوارئ.

بيد أن كير اتهم مشار بالتخطيط لانقلاب، واصطدمت القوات الحكومية مع قوات اتهمتها التمرد داخل الجيش.

ووصف كير مشار بأنه "رسول الخراب"، الذي واصل أفعاله التي قام بها في الماضي، في إشارة واضحة الى تحدي مشار سلطة مؤسس الحركة الشعبية غرنغ في مطلع التسعينيات.

وعلى الرغم من جهود الوساطة رفيعة المستوى التي قام بها الرئيس الكيني (لاحقا) دانيال أراب موي ونواب أمريكيون، رفض مشار التوقيع على اتفاق مع غرنغ الذي كان يحظى بتأييد مقاتلي الحركة الشعبية في ذلك الحين.

وقد نُظر إلى ذلك بوصفه ضربة كبرى للجهود التي كانت تبذلها بعض الحكومات الأفريقية والغربية لتشكيل جبهة موحدة ضد حكومة الجبهة الإسلامية بقيادة الرئيس عمر البشير في السودان.

وقد انفصل مشار عن الحركة الشعبية، وأسس حركة منفصلة لعدة سنوات في تسعينيات القرن الماضي، تفاوض خلالها مع حكومة الخرطوم ما أسفر عن توقيع اتفاق للسلام بينهما عام 1997.

وقد عين مشار بعد هذا الاتفاق، الذي وقعته أربع فصائل جنوبية مسلحة عرفت بمجموعة الناصر، مساعدا للبشير ومنسقا لمجلس الولايات الجنوبية حينها.

ولكن سرعان ما أعلن مشار استقالته من مناصبه الحكومية في دولة السودان وعودته إلى التمرد، في فبراير/ شباط من عام 2000، متهما الخرطوم بإرسال قوات لمحاربة مقاتليه في الجنوب.

وأعلن مشار في 28 مايو/ أيار 2001 عودته لصفوف الحركة الشعبية، بعد قطيعة دامت 9 سنوات مع حليفه السابق غرنغ.

وبرز مشار من جديد بعد موت غرنغ المفاجئ في حادث سقوط طائرته المروحية في عام 2005 ، عندما عينه سلفا كير في منصب نائب رئيس حكومة جنوب السودان.

ودخل في مشار في خلاف مع سلفا كير الذي اتهمه بقيادة محاولة انقلابية مع عدد من الوزراء في عام 2013، الأمر الذي تحول إلى نزاع مسلح بين الجانبين واتخذ سمه عرقية بين قبائل الدينكا والنوير التي ينتميان اليها.

وجرى التوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين في أغسطس/آب 2015، بعد تهديدات أممية بفرض عقوبات.

واتفق الجانبان على تقاسم المناصب الوزارية، وهو ما يعني عودة تشكيلة الحكومة إلى ما كانت عليه قبل اندلاع النزاع.

وكان من المفترض أن يتوقف القتال فورا، لكن ثمة انتهاكات متكررة لاتفاق وقف إطلاق النار تحدث بين حين وآخر.

من الجدير بالذكر أن ماشار كان درس في بريطانيا، وحصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة والتخطيط الاستراتيجي من جامعة برادفورد، في منتصف الثمانينينات من القرن الماضي.

وفي هذا التوقيت اندلع القتال بين الحركة الشعبية لتحرير جنوب السودان وحكومة الخرطوم، فقرر ماشار الانضمام إليها ولم يعد إلى حياته السابقة منذ ذلك الحين.

المزيد حول هذه القصة