جنوب السودان: رياك ماشار يعود الى جوبا

مصدر الصورة AFP

في خطوة مهمة لمستقبل عملية السلام المتعثرة في جنوب السودان، يعود زعيم المتمردين رياك ماشار الاثنين الى العاصمة جوبا للمرة الاولى منذ اندلاع الصراع المسلح بينه وحكومة الرئيس سالفا كير.

وينظر الى عودة ماشار الى جوبا المنصوص عليها في اتفاقية السلام التي تم التوصل اليها في آب / اغسطس 2015 على انها افضل امل لانهاء الحرب الاهلية التي مر عليها عامان والتي نشرت الخراب في اصغر دول العالم عمرا ودفعت بها الى حافة المجاعة.

وقتل جراء الحرب التي اتسمت بالفظائع عشرات الآلاف من سكان جنوب السودان، فيما اجبر اكثر من مليوني نسمة على ترك ديارهم.

وما زال اكثر من 6 ملايين من السكان بحاجة الى معونات غذائية.

واندلعت الحرب في كانون الاول / ديسمبر 2013، عندما اتهم الرئيس سالفا كير نائبه ماشار بتدبير انقلاب ضده وهي تهمة ينفيها ماشار.

وسيعود ماشار الى جوبا لتولي منصب نائب الرئيس، وهو نفس المنصب الذي كان يشغله قبل ان يطرد منه قبل اندلاع الحرب ببضعة شهور، ولتشكيل حكومة وحدة مع منافسه سالفا كير.

وفيما تعد عودة ماشار خطوة رمزية الى الامام، يحذر خبراء من ان تطبيق بنود اتفاقية السلام ستكون مهمة شاقة ومضنية.

فقد قال كيسي كوبلاند من مجموعة الازمات الدولية إن عودة ماشار الى جوبا "ستتيح تشكيل حكومة انتقالية، وهي الخطوة الاهم في تطبيق اتفاقية السلام"، ولكنه يحذر من ان الحرب قد تستمر اذ ان العديد من الميليشيات التي تتبع اجندات محلية او التي تسعى للانتقام لا تأتمر بسالفا كير او بماشار.