إصابة المئات من التلاميذ الصينيين بأمراض مختلفة في مدرستهم الجديدة

مصدر الصورة .

فتحت السلطات الصينية تحقيقاً بشأن تقارير تثبت أن مئات من الأطفال في الصين أصيبوا بأمراض مختلفة بعدما فتحت مدرستهم الجديدة أبوابها بالقرب من موقع صناعي.

وأفادت التقارير أن نحو 500 طفل صيني أصيبوا بالتهاب الجلد واضطرابات في الدم وسرطان الدم وسرطان الغدد اللمفاوية، وذلك جراء تلوث الهواء والماء والتربة بالسموم في مدرستهم الجديدة.

وتشهد مقاطعة جانغاسو في شانغازو حملة اعلامية غاضبة بسبب اصابة الأطفال بأمراض خطيرة، كما خصصت وسائل التواصل الاجتماعي حملة تدعو السلطات المحلية إلى الإجابة عن تساؤلاتهم جراء هذا الموضوع.

ويناقش عشرات آلاف من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي هذه الحادثة، ويتساءلون فيما بينهم عن سبب تجاهل الحملات التي شنوها سابقاً، وهذه هي ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها الناس مواقع التواصل الاجتماعي للتوعية والاحتجاج على تأثير السموم على صحة الأطفال في شرقي الصين.

"مشاكل صحية"

وفي 17 نيسان /ابريل، بث التلفزيون الصيني الوطني تقريراً يوضح أن خمسة من كل ستة أطفال في مدرسة شانغازو يعانون من مشاكل صحية وذلك بعذ خضوعهم لفحص طبي شامل.

وشمل التقرير مقابلات مع عائلات التلامذه الذين أكدوا أنهم اشتكوا لشهور من الوضع في المدرسة وتأثيره على صحة أطفالهم.

وكشفت الحملة المتواصلة على مواقع التواصل الاجتماعي في الصين أن " المشكلة لا تقتصر على المدارس الخاصة بل الحكومية أيضاً".

وبينت هذه الحملات أن انتشار السموم لا يقتصر على شانغازو فقط.

المزيد حول هذه القصة