موكب سامانثا باور مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة يقتل طفلاً في الكاميرون

مصدر الصورة .

أعربت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سامنثا باور عن "أسفها البالغ" إزاء مقتل طفل كاميروني، بعد أن صدمته إحدى سيارات موكبها الدبلوماسي في الكاميرون.

وكانت باور في زيارة مع مسؤولين من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومن وزارة الدفاع إلى الكاميرون، كجزء من جهود واشنطن لدعم السلطات المحلية في محاربتها لجماعة بوكو حرام المتشددة.

وقالت الدبلوماسية الأمريكية إنها التقت عائلة الطفل لتقديم "خالص عزائها".

وصدمت سيارة مدرعة من طراز جيب طفلا يبلغ من العمر سبع سنوات لدى محاولته عبور الطريق، حينما كان الموكب متوجها إلى أحد مخيمات اللاجئين.

وقالت السفيرة الأمريكية: "على الرغم من أن الطفل تلقى إسعافات طبية فورية من سيارة إسعاف كانت مرافقة لنا، إلا أنه توفي بعد فترة قصيرة".

ولم يستطع مسؤولون أمريكيون تأكيد ما إذا كانت واشنطن ستدفع تعويضا لأسرة الطفل، التي تعيش في قرية شمالي الكاميرون، وذلك حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت وكالة الأسوشيتدبرس إن موكب باور كان يسير بسرعة كبيرة، حينما صدمت إحدى سياراته الطفل، بعد أن اندفع إلى الطريق السريع بالقرب من بلدة "موكولو".

وأضافت الوكالة أن السيارة التي صدمت الطفل توقفت، لكنها تلقت تعليمات من الأمن الأمريكي بمواصلة السير في تلك المنطقة غير المؤمنة.

والتقت باور بعد ذلك بأطفال في مخيم للنازحين الفارين من هجمات جماعة بوكو حرام، التي تقاتل من أجل إقامة دولة إسلامية في المنطقة.

ونقلت وكالة الأسوشيتدبرس عن باور قولها: "جميعكم تحاولون مكافحة الإرهاب، والولايات المتحدة تساندكم".

وتعد بوكو حرام أخطر جماعة مسلحة في المنطقة.

وتشن الجماعة تمردا مسلحا في شمالي نيجيريا منذ عام 2009، لكنها بدأت في استهداف الكاميرون وتشاد والنيجر المجاورة بشكل متزايد.

وأدى هذا التمرد إلى مقتل نحو 17 ألف شخص، وتدمير نحو ألف مدرسة، ونزوح نحو 2.5 مليون شخص عن منازلهم.

المزيد حول هذه القصة