تنظيم الدولة يتبنى قتل أستاذ جامعي بالخناجر في بنغلاديش

مصدر الصورة EPA
Image caption كان رسول كريم يدرس اللغة الإنجليزية في جامعة راجشاهي، غربي بنغلاديش

أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن قتل أستاذ جامعي في بنغلاديش، في اعتداء يشبه الاعتداءات التي قتل فيها مدونون علمانيون وناشطون ملحدون، في الأشهر الأخيرة.

ونقلت وكالة أعماق الإخبارية التابعة للتنظيم أن مسلحين تابعين له نفذوا العملية نظرا لأن الأستاذ الجامعي "كان يدعو إلى الإلحاد".

وكان رسول كريم صديق، البالغ من العمر 58 عاما، أستاذا للغة الانجليزية في جامعة راجشاهي، غربي البلاد.

وتعرض كريم للاعتداء بالخناجر، من قبل أشخاص مجهولين، عندما كان في طريقه من بيته إلى الجامعة.

وفي العام الماضي، قتل أربعة مدونين علمانيين طعنا بالخناجر.

وقال نائب مدير الشرطة، ناهد الإسلام، لوكالة فرانس برس، إن صديق شارك في برامج ثقافية، وأسس مدرسة في باغمارا، معقل تنظيم "جمعية المجاهدين في بنغلاديش" المحظور.

واعتقل عدد من عناصر "جمعية المجاهدين" في قضية اعتداء على قسيس كاثوليكي إيطالي، العام الماضي.

وفي مطلع هذا الشهر، قتل طالب حقوق بعد تعرضه للطعن بالخنجر وإطلاق النار في العاصمة دكا، لأنه عبر عن آرائه العلمانية على الانترنت.

وقد وردت أسماء المدونين الأربعة، الذين قتلوا العام الماضي، في قائمة من 84 "مدونا ملحدا" وضعتها جماعات إسلامية عام 2013، وانتشرت بشكل واسع.

وتعرضت الأقليات الدينية أيضا لاعتداءات، من بينها الأقلية الشيعية والأقلية الصوفية والأقلية الأحمدية والأقلية المسيحية والأقلية الهندوسية.

مصدر الصورة AFP
Image caption شهدت بنغلاديش اعتداءات مشابهة في الأشهر الماضية

كما قتل أجانب رميا بالرصاص في اعتداءات مشابهة، أحدهم إيطالي، يعمل في مجال الإغاثة، وآخر ياباني في هجمات بدت عشوائية.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية تنفيذه للعديد من هذه الهجمات، ولكن لم يتأكد ذلك من جهة مستقلة.

ويذكر أن بنغلاديش دولة علمانية رسميا لكن الأصوات المنتقدة تقول إن الحكومة فشلت في العامل مع هذه الهجمات بطريقة صحيحة.