السجن 27 عاما لمراهق بريطاني قتل طالبة سعودية

قضت محكمة بريطانية بسجن مراهق مولع بجرائم القتل، لاقترافه جريمتين، بينهما قتل طالبة سعودية في مدينة كولتشستر.

وقد أدين جيمس فيرويذر بطعن جيمس آتفيلد وناهد المانع حتى الموت عام 2014، عندما كان يبلغ من العمر 15 عاما.

واعترف عند بلوغه 17 عاما بالقتل غير المتعمد، ولكنه نفى نية القتل.

وقضت المحكمة عليه بالمؤبد مرتين.

وتعرض جيمس آتفيلد، المقعد بسبب حادث سيارة، للطعن مئة مرة يوم 29 مارس/ آذار في بلدة كاسل بارك.

أما الطالبة السعودية المانع، 31 عاما، فقد طعنت وهي في طريقها إلى جامعة إيسكس يوم 17 يونيو/ حزيران.

وقال القاضي للمدان فيرويذر إنه كان سيقضي حياته كاملة في السجن لو أنه كان أكبر سنا عند اقترافه الجريمة، التي وصفها بأنها "وحشية وسادية".

ويبدو أن المدان رد على القاضي، عند سماعه النطق بالحكم، بالقول "لا أبالي بما تقول".

وقد اعقتل فيرويذر في مايو/ أيار 2015، بعدما لاحظ أحد المارة المتجولين بكلابهم وهو يختبئ في مكان قرب مسرح جريمته الثانية.

وأفرجت عنه الشرطة بعد استجوابه، و70 آخرين من ذوي السوابق في جرائم الطعن بالخناجر.

وكان فيرويذر يتعرض للتحقير في المدرسة، ويدافع عن نفسه بأنه يعاني من جنون الارتياب والتوحد.

ولكن فحصا نفسيا شكك في مزاعمه.

وسمعت المحكمة أن والدة آتفيلد تخلت عن عملها بعد مقتل ابنها، وهو ما جعل العائلة تبيع بيتها.

وقال أخ المانع في بيان إن يشعر بالذنب لأنه لم يستطع حماية أخته، وإن الحياة بعدها "ليس لها معنى"، بالنسبة لعائلته.