حرائق كندا "ستتضاعف" خلال الساعات المقبلة

مصدر الصورة Reuters

قال مسؤولون كنديون إن الحرائق الضخمة التي اندلعت في مدينة فورت ماكماراي بمقاطعة ألبرتا الواقعة غربي كندا ستتأجج خلال الساعات المقبلة.

وحذروا من أن نطاق النيران سيتضاعف بحلول مساء السبت.

وتمتد الحرائق حاليا على مساحة تفوق 100 ألف هكتار من الأراضي. وقد ازداد الوضع سوءا بسبب الرياح العاتية ومساهمة النباتات الجافة الموجودة في المنطقة والقابلة للاشتعال في تأجيج ألسنة النيران.

وبدأ خطر الحرائق يبتعد عن مدينة فورت ماكراي ويتجه إلى مناطق أخرى علما بأن السلطات أجلت معظم سكان المدينة بعدما كان خطر النيران يداهمها حيث نقلتهم إلى المدن والبلدات المجاورة.

وتوقف نحو ربع إنتاج النفط في مقاطعة ألبرتا التي تعد أكبر مركز لاستخراج النفط الرملي في العالم.

ويواجه حقلان رمليان تهديدات مباشرة بسبب اقتراب ألسنة النيران المشتعلة منهما في حين اضطرت عشر شركات لاستخراج النفط للحد من نشاطها.

وكان مسؤولون كنديون قالوا سابقا إن النيران التي ارتفعت ألسنة لهبها إلى أكثر من 200 قدم (61 مترا) منعت خروج قافلة اجلاء السكان الوحيدة من مدينة فورت ماكموراي الكندية.

وكانت القافلة المؤلفة من 1500 سيارة وبمرافقة الشرطة تحاول المرور في الجزء الجنوبي للمدينة في طريق ايدمونتون كالغاري.

وقد دمرت النيران جزءا من المدينة الواقعة في مقاطعة البرتا، بعد أن امتدت إليها في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقال مسؤولون إن عملية اجلاء جميع السكان ستستغرق أربعة ايام.

وقال السرجنت جاك بواتراس من الشرطة الكندية " لقد توقفنا بسبب الدخان الكثيف. تواجهك ألسنة لهب ترتفع إلى 100 و 200 قدم في الهواء على جانبي الطريق. لذا فهو غير آمن".

ويقول موفد بي بي سي جيمس كوك، من مقاطعة البرتا، إن المسؤولين يخشون من انفجار المنشآت النفطية قرب مناطق الحريق.

تبرعات

مصدر الصورة R
Image caption تغطي النيران حاليا منطقة أوسع من مدينة نيويورك

وفي بيان صدر بعد ظهر الجمعة، حض رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الكنديين على التبرع إلى المؤسسات الخيرية التي تساهم في جهود الإغاثة.

وقال ترودو "أود ثانية أن أشكر المستجيبين الأوائل الذين يعملون بلا كلل، ليلا ونهارا، لمكافحة النيران".

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية سقوط أمطار بنسبة 40 في المئة الأحد المقبل، مما قد يساعد على ابطاء انتشار النيران.

ويشارك أكثر من الف من رجال الأطفاء و150 مروحية و285 من المعدات الثقيلة و27 طائرة مجهزة بخزانات في جهود اخماد الحرائق، حسب الحكومة الكندية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تالفت قافلة الإجلاء من 1500 سيارة ورافقتها الشرطة

وجُلب العاملون والمعدات الى منطقة الحرائق من عموم كندا.

ويقول مسؤولون إنه قد تُطلب مساعدة الولايات المتحدة إذا تطلب الأمر المزيد من الموارد لإيقاف الحرائق.

بيد أن تشاد موريسون، مدير مكافحة الحرائق البرية في مقاطعة البرتا، قال: "المطر هو ما نحتاج إليه فعليا".

مصدر الصورة AP
Image caption دمرت النيران جزءا من المدينة الواقعة في مقاطعة البرتا

وأضاف موريسون "لم نر مطرا غزيرا في هذه المنطقة منذ شهرين على الأقل".

ويتوقع مسؤولون أن النيران قد تتواصل و لا تخمد نهائيا "لأسابيع وأسابيع" إذا لم تسقط الأمطار.

وتضم مقاطعة البرتا ثالث أكبر احتياطي نفطي في العالم بعد المملكة العربية السعودية وفنزويلا.

ويقدر المراقبون للأسواق النفطية أن ما يصل إلى ثلث انتاج النفط الرملي في كندا قد توقف بسبب النيران.

وتغطي النيران حاليا منطقة أوسع من مدينة نيويورك.

مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة Reuters

المزيد حول هذه القصة