تشييع جثمان "رامبو روسيا" الى مثواه الاخير

مصدر الصورة AFP

أجري يوم الجمعة تشييع مهيب للملازم الاول قوات خاصة الكساندر بروخورينكو، الذي لقبه الاعلام الروسي بـ "رامبو روسيا" تشبيها ببطل افلام المغامرات الحربية الذي مثل دوره سيلفستر ستالون، الذي قتل في تدمر بسوريا في آذار / مارس.

وفي خروج ملفت عن العادة، سمحت الحكومة الروسية لوسائل الاعلام المرئية بتغطية التشييع نقلا مباشرا وكاملا.

وكان بروخورينكو البالغ من العمر 25 عاما قد استدعى ضربة جوية على نفسه في آذار / مارس بعد ان حاصره مسلحو التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية" قرب تدمر غربي سوريا، حسبما يقول آمروه.

وبينما يحرص الروس على اظهار الدور الذي لعبه جيشهم في مساعدة الجيش السوري على استعادة مدينة تدمر الاثرية عن طريق الضربات الجوية التي يدلل عليها عسكريو القوات الخاصة مثل بروخورينكو، فإنهم كانوا يترددون في الافصاح عن خسائرهم.

ومن المزمع ان يطلق اسم بروخورينكو على مدرسة وشارع، كما منحه الرئيس فلاديمير بوتين وسام "بطل روسيا" ارفع وسام عسكري "لشجاعته وبطولته."

واستغرقت عملية البحث عن جثة بروخورينكو والتعرف عليها عدة اسابيع، ودفن في قريته غورودكي التي تبعد بمسافة 750 كيلومترا الى الشرق من موسكو.

ونقل التلفزيون الروسي عن فرهاد باتييف، احد ممثلي الاكراد السوريين في روسيا، قوله "ساهمت وحدات الميليشيا الكردية في التفتيش عن جثة بروخورينكو واستعادتها. ان ما عمله كان عملا بطوليا عظيما، وعلينا ان نتذكر ذلك دائما."

وحمل 8 جنود نعش بروخورينكو الاسود المسجى بالعلم الروسي الى مثواه الاخير.

وكان كبار جنرالات الجيش ووزير الدفاع سيرغيه شويغو قدموا مواساتهم الى والدي بروخورينكو في مطار موسكو قبل ان ينقل الجثمان الى غورودكي.

وبروخورينكو هوواحد من 8 عسكريين روس اعترف الكرملين رسميا بمقتلهم في سوريا.