حائزون على جائزة نوبل يطالبون برفع العقوبات الدولية عن كوريا الشمالية

مصدر الصورة epa
Image caption زار الوفد اثناء وجوده في كوريا الشمالية مستشفى للاطفال ومنشآت علمية ومزرعة ومواقع اخرى

بعد زيارة نادرة الى كوريا الشمالية تزامنت مع انعقاد مؤتمر الحزب الحاكم في بيونغيانغ، طالب وفد مكون من عدد من الشخصيات العالمية الحائزة على جائزة نوبل برفع العقوبات الدولية المفروضة على ذلك البلد والتي انهكت نظام الرعاية الصحية فيه.

وقال الوفد إن الحظر المفروض على وصول السلع والبضائع الى كوريا الشمالية المعزولة دوليا اضرت كثيرا بنوعية العناية والبحوث الطبية، وذلك بعد ان قام اعضاؤه بزيارات الى مستشفيات ومراكز ابحاث في العاصمة بيونغيانغ.

وقال احد اعضاء الوفد، وهو آرون سيشانوفر الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء، للصحفيين في بكين بعد عودته من بيونغيانغ "لا يمكنك تحويل البنسلين الى قنبلة نووية."

واضاف "لا ينبغي الضغط على الناس بجعلهم مرضى، هذا ليس الطريق القويم."

وكان الوفد المكون من 3 من الحائزين على جائزة نوبل (نرويجي وبريطاني واسرائيلي) قضوا اسبوعا في كوريا الشمالية في زيارة انسانية قال منظموها إنها عبارة عن ممارسة "للدبلوماسية الصامتة."

وكانت القوى الدولية شددت العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية هذه السنة عقب قيام بيونغيانغ بسلسلة من التجارب النووية والصاروخية.

وفيما لا تستهدف العقوبات القطاع الصحي بالتحديد، اوقفت القيود الصارمة التي تفرضها كوريا الجنوبية وصول بعض الادوية والمسلتزمات الطبية من الوصول الى جارتها الشمالية اللدود حسبما ذكرت مؤخرا صحيفة واشنطن بوست.

وقال عضو آخر في الوفد هو ريشارد جونز الحائز على جائزة نوبل في الطب "لا يتمكن الاطباء واساتذة الطب الكوريون الشماليون من الحصول على العديد من المواد التي يحتاجونها بسبب العقوبات."

وزار الوفد (الذي يضم ايضا فين كيدلاند الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد) اثناء وجوده في كوريا الشمالية مستشفى للاطفال ومنشآت علمية ومزرعة ومواقع اخرى.

ووصف اعضاء الوفد نظافة المنشآت التي زاروها وحداثتها، وقال اثنان منهم إنهم دعوا باحثين كوريين شماليين للعمل في مختبراتهما.

وكان الاعداد لهذه الرحلة قد بدأ منذ اكثر من سنتين، وذلك بعد ان تسلمت مؤسسة السلام الدولية ومقرها فيينا دعوة من لجنة السلام الوطنية الكورية.