أزمة البرازيل: مجلس النواب يقرر استئناف إجراءات عزل روسيف

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيسة روسيف اعتبرت إجراءات مجلس النواب لعزلها بمثابة "إنقلاب" ضدها

قرر القائم بأعمال رئيس مجلس النواب البرازيلي المضي قدما في إجراءات عزل رئيسة البلاد ديلما روسيف، والتراجع عن قراره السابق بتعليق التصويت الحاسم على القرار، مما يعيد العملية إلى مسارها السابق.

ولم يقدم رئيس المجلس، فالدير ماراينياو، أي تفسير لتراجعه عن قراره، والذي جاء بعد أقل من 24 ساعة من دعوته المجلس لتصويت جديد لعزل الرئيسة روسيف.

ومن المتوقع الأن أن يصوت مجلس الشيوخ على عقد محاكمة عزل لروسيف، غدا الأربعاء.

وإذا ما خسرت الرئيسة روسيف فسوف يتم تعليق عملها طوال مدة المحاكمة.

وتواجه روسيف إدعاءات بأن حكومتها خالفت القواعد المالية المعمول بها، والتي قالت عنها إنها أمر متعارف عليه في البرازيل.

وكان قرار ماراينياو السابق بإلغاء تصويت مجلس النواب الذي عقد في 17 أبريل/ نيسان قد أدت للتشويش على إجراءات عزل روسيف.

ودفع ماراينياو بأن عملية التصويت شابها مخالفات.

وسيواصل النواب العملية التي صوت فيها من قبل بأغلبية ساحقة لصالح قرار العزل.

وقال القائم بأعمال رئيس النواب إن الأعضاء لا يجب أن يعلنوا عن مواقفهم على الملأ قبل التصويت، كما أنه من الخطأ أن يوجه رؤساء الأحزاب نوابهم بالتصويت بطريقة معينة.

مصدر الصورة AP
Image caption ماراينياو فاجأ الجميع بتغيير قراره والدعوة للتصويت على عزل الرئيسة وطالب الأعضاء بعدم الكشف عن قرارهم علنا قبل التصويت

أحداث متلاحقة

وأضاف القرار المثير للجدل تطورا دراماتيكيا للأزمة السياسية في البرازيل.

وتأثرت الأسواق سريعاب الأزمة، وتراجعت عملة البرازيل 4.6 بالمئة قبل أن تعود لتتعافي ببطء.

وهبط مؤشر إبوفسبا لأكثر من 3.5 بالمئة، ما يعد انعكاسا لعدم رضا المستثمرين عن سياسات حزب العمال التابع للرئيسة روسيف، ويرون أنها تفضل تدخل الحكومة في الاقتصاد.

لكن القرار تسبب أساسا في ارتباك فيما يتعلق بما سيحدث بعد ذلك، وإذا صوت مجلس الشيوخ لصالح العزل فإن الأمور ستمضي مثلما هو مخطط لها .

وقال رئيس مجلس الشيوخ، رينان كاليروس، إن رئيس النواب ماراينياو قد يواجه اتهامات "بالتلاعب بالديمقراطية."

وقوبل خطابه بهتافات جمعت بين التأييد والاستهجان من أعضاء مجلس الشيوخ المنقسمين حول القضية.

وأصدر ماراينياو بيانا، في وقت متأخر الاثنين الماضي، قال فيه إنه ألغى قرار تعليق التصويت، ولم يذكر أية أسباب.

وذكرت وسائل إعلام برازيلية أنه يتعرض لضغوط من حزب يمين الوسط ، والذي هدد بطرده إذا لم يغير موقفه.

ولم يتحدث ماراينياو بصورة علنية مطلقا عن تغيير رأيه.

وكان قد تحدى حزبه من قبل عندما صوت في 17 أبرليل/ نيسان ضد استمرار إجراءات العزل.

مصدر الصورة AFP
Image caption رئيس مجلس الشيوخ رينان كاليروس اتهم رئيس مجلس النواب بالتلاعب بالديمقراطية وقال إن قراره تعليق التصويت لم يكن قانونيا

وتولى منصبه كرئيس لمجلس النواب الأسبوع الماضي فقط. وأوقف الرئيس السابق، إدواردو كونها، عن العمل وذلك بعد مزاعم بعرقلته تحقيقات تتعلق بالفساد.

ماذا بعد؟

ويبحث الشيوخ حاليا التصويت يوم الأربعاء كما كان مخططا، في إطار العمل على المضي قدما في المحاكمة وسوف تصوت الأغلبية البسيطة لصالح القرار.

وإذا ما وافق الشيوخ فسوف يتم وقف روسيف عن العمل لبقية فترة المحاكمة، وسيتولى نائب الرئيس ميشيل تيمر إدارة شؤون البلاد كقائم بأعمال الرئيس.

وفي النهاية سيصوت الشيوخ على ما إذا كانوا يعتبرون روسيف مذنبة أم بريئة.

ويتطلب الأمر موافقة أغلبية ثلثي الأعضاء لإدانة روسيف ومنعها من ممارسة أي عمل عام لمدة ثماني سنوات.

المزيد حول هذه القصة