البرازيل: روسيف تتعهد بالبقاء في منصبها عشية التصويت على مساءلتها لعزلها

مصدر الصورة
Image caption أقام مؤيدو روسيف حواجز مشتعلة وقطعوا الطرق في المدن في شتى أرجاء البرازيل

تعهدت رئيسة البرازيل ديلما روسيف بالبقاء في منصبها حتى إتمام فترتها الرئاسية، عشية بدء مساءلتها في البرلمان بهدف عزلها.

وقالت روسيف في منتدى للمرأة في برازيليا "أود أن أطمئنكم أنه بالنسبة لي آخر يوم في فترتي الرئاسية هو 31 ديسمبر / كانون الأول 2018. سأقاتل (المساءلة) بكل قوتي، بستخدام كافة الوسائل المتاحة لي".

وفي الوقت ذاته، أقام مؤيدو روسيف حواجز مشتعلة وقطعوا الطرق في المدن في شتى أرجاء البرازيل احتجاجا على محاولات مساءلتها بهدف العزل.

ومن المزمع أن يصوت مجلس الشيوخ البرازيلي على مساءلة روسيف تمهيدا لعزلها يوم الأربعاء.

وإذا صوتت أغلبية بسيطة من أعضاء مجلس الشيوخ لصالح محاكمة روسيف بهدف عزلها، ستوقف عن عملها نحو 180 يوما.

Image caption قال مؤيدو الحكومة إنهم سيستمرون في الاحتجاجات
Image caption احتجاجات في برازيليا تأييدا لروسيف

وقطع المتظاهرون الطرق الرئيسية المؤدية إلى ساو باولو، أكبر مدن البرازيل، متسببين في اختناقات مرورية ضخمة خلال الصباح.

وامتدت الاحتجاجات إلى مدن وبلدات في شتى مناطق البلاد.

وقالت الشرطة إن المتظاهرين أقاموا حواجز على 14 طريقا رئيسيا في ولايات البرازيل التي يبلغ عددها 26 ولاية وفي المنطقة الفيدرالية، حيث تقع العاصمة برازيليا.

وفي ريو دي جانيرو، التي ستستضيف الألعاب الأولمبية في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول، اقام المتظاهرون حواجز في طريق رئيسي يربط المدينة بولاية ساو باولو.

ونظمت المظاهرات المعارضة لعزل روسيف منظمة تندرج تحتها جماعات يسارية تعرف باسم الجبهة الشعبية البرازيلية، التي تعهدت باستمرار انشطتها واجراءاتها.

وقالت الجبهة في رسالة على فيسبوك "سنقاتل في كل مكان للدفاع عن الديمقراطية. البرازيل تقول لا للانقلاب.

وإذا صوت مجلس الشيوخ لصالح محاكمة روسيف، سيحل محلها محلها نائبها مشيل تيمير طوال استمرار المحاكمة.

وتقول روسيف إن تيمير خائن يشن انقلابا ضد حكومتها المنتخبة ديمقراطيا.

المزيد حول هذه القصة