أزمة المهاجرين: إنقاذ 13 ألف شخص في أسبوع

مصدر الصورة Reuters
Image caption ارتفع عدد المهاجرين عبر إفريقيا بعد الاتفاق الأوروبي التركي

بانتهاء عملية إنقاذ 600 مهاجر قرب السواحل الليبية يوم السبت، ارتفع عدد المهاجرين الذين أنقذهم أسطول الإنقاذ الأوروبي هذا الأسبوع من الغرق إلى 13 ألف مهاجر، وفقا للسلطات الإيطالية.

وقامت بعملية الإنقاذ الأخيرة دورية من السفن الإيطالية، والألمانية، والأيرلندية تعمل في مياه البحر المتوسط.

وشجع الطقس الربيعي الكثير من المهاجرين على المجازفة وبدء العبور المحفوف بالمخاطر من إفريقيا إلى أوروبا.

وأصبحت هذه هي الطريق الأسياسي لعبور المهاجرين إلى أوروبا بعد أن أدى الاتفاق الأوروبي التركي إلى خفض الأعداد التي يمكن أن تصل إلى اليونان عبر تركيا صوب الدول الأوروبية.

وأنقذت سفينة أيرلندية 123 مهاجرا كان مهربون ينقلونهم في زورق مطاطي السبت، وفقا لمصدر عسكري أيرلندي.

وقال خفر السواحل الإيطاليون إن سفينة ألمانية نفذت أربع عمليات إنقاذ لمهاجرين كانوا على متن حاويات بحرية غير صالحة للإبحار.

وفي الوقت نفسه، أنقذت فرق البحرية الأوروبية 4000 مهاجرا من مياه المتوسط، وصلوا إلى إيطاليا السبت، علاوة على غرق الكثيرين.

وأنقذت السفن الإيطالية 562 مهاجرا وغرق خمسة آخرون أثناء عملية إنقاذ درامية لزورق كان يحمل عددا كبيرا من المهاجرين انقلب عقب رصده من قبل زورق دورية إيطالي، وهي الحادث الذي صُور بالكامل وعُرض في وسائل إعلام عدة يوم الأربعاء الماضي.

مصدر الصورة EPA
Image caption قُتل خمسة على الأقل في حادث انقلاب زورق بينما انتشلت فرق الإنقاذ أكثر من 500 شخص آخرين يوم الأربعاء الماضي

وأنقذ نفس الزورق الإيطالي 108 من المهاجرين في وقت لاحق من نفس اليوم.

وأنقذت الفرق الأوروبية 3000 شخصا آخرين يوم الثلاثاء الماضي كانوا على متن زورق لتهريب المهاجرين.

ويلوذ أغلب المهاجرين بالفرار من ويلات الصراعات المسلحة والفقر في دول إفريقيا والشرق الأوسط.

ووفقا لخطة الاتحاد الأوروبي، يُعاد توطين عشرات الآلاف من المهاجرين الذين تنقذهم الفرق الأوروبية من الغرق في دول أوروبا ينتقلوا إليها من إيطاليا واليونان.

رغم ذلك، تشير النزعة المضادة للمهاجرين في دول أخرى إلى أن عدد قليل من المهاجرين تم نقلهم بالفعل.

المزيد حول هذه القصة