ميركل تعرب عن قلقها الشديد إزاء قانون تركي "ضد للأكراد"

مصدر الصورة EPA
Image caption تواجه موافقة الاتحاد الأوروبي التركيين حق الدخول إلى دوله دون تأشيرة بعض المعوقات

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن قلقها الشديد للرئيس التركي رجب طيب إردوغان إزاء قانون يرفع الحصانة عن أعضاء البرلمان المؤيدين للأكراد.

ويرى منتقدو القانون أن إردوغان يخطط لاستخدام القانون في إقصاء السياسيين الداعمين للأكراد في البرلمان التركي.

وأوضحت ميركل لإردوغان أنه على تركيا أن تجري إصلاحات على قوانين مكافحة الإرهاب المطبقة بها لتقترب أكثر من مستوى المعايير التي يطبقها الاتحاد الأوروبي في هذا الشأن.

وقالت تقارير إن الطرفين توافقا على الحاجة إلى استمرار التعاون بين البلدين فيما يتعلق بأزمة اللاجئين.

ويرجح محللون أن قانون الحصانة البرلمانية يستهدف حزب الشعوب الديمقراطي التركي الذي يتهمه الرئيس التركي بأنه ذراع سياسي لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.

وشهدت فترة حكم إردوغان، كرئيس للوزراء ورئيس للبلاد، هجوما على حزب العمال الكردستاني من قبل تركيا التي تعتبره، هي وقوى غربية، جماعة إرهابية.

لكن ميركل قالت: "يثير رفع الحصانة عن ربع نواب البرلمان قلقا شديدا بالطبع".

وأضافت أنها ناقشت الأمر مع الرئيس التركي بصراحة متناهية.

وجاءت المناقشات بين الزعيمين على هامش القمة الإنسانية العالمية التي تستضيفها تركيا.

وطالب الرئيس التركي، بتوجيه تهمة الإرهاب لأعضاء البرلمان المؤيدين للأكراد، وهو ما يمكن أن يتحقق قريبا في ضوء تصويت البرلمان لصالح القانون الأسبوع الماضي.

وقالت ميركل إن تركيا لا بد أن تلبي جميع شروط الاتحاد الأوروبي حتى يحصل مواطنوها على حرية الدخول إلى منطقة اليورو دون الحاجة إلى تأشيرة.

المزيد حول هذه القصة